العودة   مُنتدياتْ بوُووح الأدبيهّ > سَـيُحـذفْ المنـقـولْ > مِتَى صَارْ الوفَاءْ كِذبَهْ !!

مِتَى صَارْ الوفَاءْ كِذبَهْ !! مسَاحـةْ مِنْ الحُريَـةْ لِرِوَايَـتُـكُمْ .. و يَومِياتِكُمْ

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1 (permalink)  
قديم 21-12-2009, 22:10
الصورة الرمزية حمود الرباح
إعلامي كويتي
 
بداياتي : Nov 2009
الـ وطن : هـُــنَـــا
المشاركات: 287
تقييم المستوى: 0
حمود الرباح is an unknown quantity at this point
افتراضي مَسْرَح الحَيَاة

سيناريوهات الاحداث تتجرد دائما ً من الشفقة
نخطها بأيدينا لتكون نهاياتنا بسببها
فالحياة خشبة مسرح كبيرة
لايرحم من يخوض فيه حتى وإن كان مرغما ً
وتبقى فلسفة ذلك المسرح تكمن بأنه
على خشبة التمثيل يكون دائماً البطل من يفوز
لكننا في خشبة الحياة نتبرأ من تلك البطولة ونعطيها لغيرنا
فالبطل دائماً هو الأكثر فوزاً بخيبات الظن والألم والحسرة
لذلك خرج هذا النص من رحم تلك الخيبات التي شهدها ويشهدها يومياً


~ مسرح الحياة ~










الجميع يتأهب ..
المخرج يوجه أبطاله على وقع دقات قلبه
التي يكاد يسمعها الجمهور في الصالة ...
همسات الجمهور تملأ الصالة هسيساً
البطلة ترتدي ملابسها وتستمع
البطل يراجع النص على وقع توجيهات المخرج
الجمهور إنتظار يتلوه إنتظار
على شاشة العرض / الرجاء الصمت .. العرض سيبدأ قريباً .. قريباً جداً




____________________________________









ويتجدد ... !





رد مع اقتباس
  #2 (permalink)  
قديم 21-12-2009, 22:40
الصورة الرمزية حمود الرباح
إعلامي كويتي
 
بداياتي : Nov 2009
الـ وطن : هـُــنَـــا
المشاركات: 287
تقييم المستوى: 0
حمود الرباح is an unknown quantity at this point
افتراضي رد: مَسْرَح الحَيَاة

الجزء الأول

المشهد 1







ترفع الستارة
يظهر الديكور الذي يمثل شارعاً وبنايات قديمة
تدخل البطلة وعيون الناس / الجمهور تحاصرها
تتقدم على خشبة الحياة / المسرح ودقات قلبها تسابق خطواتها
يظهر من وراء الكواليس من هو أسرع من دقات قلبها
البطل يظهر سريعاً بصمتٍ أبلغ من الكلام
يحاول إختلاسها من العرض وضمها إلى قلبه عن عيون الناس
المخرج أخطأ ,, ماكان يجب أن يظهر البطل بهذه السرعة
ربما فوضى القدر هي سبب وجوده الآن وربما شئ آخر
يهربان هناك نحو ,,, الحياة بأكملها
يصفق الجمهور كثيراً للبطل .. غيرته تدعوا للإعجاب
مشهد واحد وأصبح البطل ,, معبود الفاتنات








المشهد 2






الديكور
حديقة غنّاء .. وأرجوحة لاتتسع إلا لقلبٍ واحد
البطلة جالسة على الأرجوحة وبيدها زهرة عمر البطل .. وهو يدفعها
جمال البطلة / فاتن جداً .. جداً .. جداً
البطل رغم فتنة معشوقته لكنه هذه المرة لم يظهر تلك الغيرة
ربما لأنه أصبح " يمتلكها " ... فلا داعي للغيرة .. كلها له
إنتهى وقت الغيرة .. حان وقت التباهي
أثناء كل ذلك .. كاظم الساهر يعلم الجميع " مدرسة الحب "
من وراء الكواليس يظهر أحدهم وهو يرتدي قناع جميل
البطلة تلتفت إليه وتبتسم ..
البطل يبادل البطلة إبتسامتها / ربما شكل القناع جميل وربما يظنها تبتسم له
ويتواصل غناء كاظم لــ " مدرسة الحب "






المشهد 3






الديكور
فراغ لاحياة فيه
البطل وحيداً يغطي وجهه بيديه ليُعمى عن واقعه
ربما هو التفكير العميق الممزوج بخيبة أمل وربما اليأس المختلط بخيبات ظن
في آخر الفراغ / تظهر البطلة وهي تنظر إلى البطل
ربما تشفق عليه / ربما تتباهى بشئ تخبأه / ربما تستعطفه
كلها إحتمالات متشابكة بطلسمة غريبة
أين الغيرة؟ وأين حب التملك ؟ وأين براءة البطلة في كل ذلك ؟
هي في كل التفاصيل لم تكن سوى صورة فاتنة جداً جداً
حوار صامت يسمع له دويّ بين قلبين أو ربما بين القلب والقلب
البطلة تكسر صمت المشهد وتلوح منادية البطل
البطل يدير ظهره ربما بسبب إنكسار / إنتصار / شئ آخر

____________________________________









ويتجدد ... !





رد مع اقتباس
  #3 (permalink)  
قديم 21-12-2009, 22:42
الصورة الرمزية حمود الرباح
إعلامي كويتي
 
بداياتي : Nov 2009
الـ وطن : هـُــنَـــا
المشاركات: 287
تقييم المستوى: 0
حمود الرباح is an unknown quantity at this point
افتراضي رد: مَسْرَح الحَيَاة

فاصل



يتراقص الغدر وهو يرتدي قناع الطهر
وتتوحد الذكريات في الزوايا
لنسرق منها لحظات دافئة
في أحضان نتوسم فيها الدفء لكن / ملياري آه من لكن
تلك الأحضان تتحول إلى شوكٍ يدمينا
ومع ذلك نهرب لها إلى أن ترمينا إلى قعر الهاوية ..
ربما هو المر الذي نرتشفه مع كل فنجان ذكرى
وربما هو السم الذي نشربه ظناً منا بأنه .. دواء






____________________________________









ويتجدد ... !





رد مع اقتباس
  #4 (permalink)  
قديم 21-12-2009, 22:56
الصورة الرمزية حمود الرباح
إعلامي كويتي
 
بداياتي : Nov 2009
الـ وطن : هـُــنَـــا
المشاركات: 287
تقييم المستوى: 0
حمود الرباح is an unknown quantity at this point
افتراضي رد: مَسْرَح الحَيَاة

الجزء الثاني

المشهد 2





تعود الأنظار تتجه إلى نفس الشارع والمباني القديمة
لكن بلا ..... بطلة هذه المرة
وحده يظهر البطل وكأنه يبحث عن نفسه
يحاول إستنشاق هواء نقي
لكن وحده يختنق بزفيره
يشعل سيجارة وينفث دخانها
رغم أنه يبحث عن هواء
يذهب هنا .. وهناك .. وهنااااك ... وهناااااااااااك
ثم يعود إلى نفس المكان الذي بدأ منه
تكرار ممل
وكأنه نفس الإنتظار الذي يتلوه إنتظار
ينتهي المشهد وهو لايزال ينتظر





المشهد 2







الديكور نفس الحديقة والأرجوحة لكن بلا أزهار
تظهر البطلة هذه المرة بنفس الملابس
ياااه كم كريم المخرج أعاد لنا البطلة مرة أخرى
هكذا يتمتم بعض الجمهور
فجأة تقترب البطلة ...
لكن إقترابها كان مفاجأة أكبر
المكياج كان يظهرها فاتنة .... عن قرب بدت قبيحة جداً جداً
ربما المخرج ظلمها / ربما الزمن رسم آثاره على وجهها / ربما ليس ذلك / ربما كل ذلك
البطلة تحس بالإحراج وتبحث عن أي شئ تسد به فراغ المشهد
تقرر أخيراً الذهاب إلى تلك الأرجوحة القديمة
تجلس عليها ولاأحد يدفعها / أيضاً ليس بيدها وردة
تقرر البقاء جالسة على الأرجوحة
ربما أثناء جلوسها تقلب ذكريات نفس المشهد في الجزء الأول




المشهد 3





في نفس الحديقة الــ ليست غنّاء يظهر البطل
يتجول بين زواياها
يعود إلى نفس المكان الذي كان يقف فيه ويدفع أرجوحته
هذه المرة يقف ولايتباهى بما يملك
فقط يتجول / يتامل
يعود ويقف عند آخر خشبة المسرح
يلقي نظرة على الحديقة
وكانه يذكّر زواياها بما تحمله له من أسرار
ويعاهدها بأنه سيبقى وفياً لها
ربما لأنه لايريد أن ينسى شيئاً
هنا
يطلب من المخرج وبصوتٍ عال .. إسدال الستار
وإعلان البداية لمشاهد أخرى
ربما أهميتها عنده أكثر


____________________________________









ويتجدد ... !





رد مع اقتباس
  #5 (permalink)  
قديم 21-12-2009, 23:10
الصورة الرمزية ميــرة
.
 
بداياتي : Nov 2009
الـ وطن : +! space of feeling +!
المشاركات: 69
تقييم المستوى: 0
ميــرة is an unknown quantity at this point
افتراضي رد: مَسْرَح الحَيَاة

جِدُ شهيـه /. .

جداً
جداً

وقطعاً جداً . .


/

لم اكتفي ..
ف/ هـل تصنع المزيد !

هممم ..
انــا انتظـــر . . ^_^



رد مع اقتباس
  #6 (permalink)  
قديم 22-12-2009, 00:19
الصورة الرمزية حمود الرباح
إعلامي كويتي
 
بداياتي : Nov 2009
الـ وطن : هـُــنَـــا
المشاركات: 287
تقييم المستوى: 0
حمود الرباح is an unknown quantity at this point
افتراضي رد: مَسْرَح الحَيَاة




ميــرة

وهل تنتهي الحياة ؟
دائماً نبتسم للحياة لان هناك الأشقى

متابعتك ممتعة
لاتبتعدي فــ قربك دفء


____________________________________









ويتجدد ... !





رد مع اقتباس
  #7 (permalink)  
قديم 22-12-2009, 01:05
الصورة الرمزية ســـاره .
عــز .
 
بداياتي : Aug 2006
المشاركات: 3,439
تقييم المستوى: 18
ســـاره . تم تعطيل التقييم
افتراضي رد: مَسْرَح الحَيَاة















حضور أول :

{ }


____________________________________




___ و أموت يا أمي وفي صدري كلام*


رد مع اقتباس
  #8 (permalink)  
قديم 22-12-2009, 11:22
الصورة الرمزية هديل .
.
 
بداياتي : Oct 2008
المشاركات: 3,847
تقييم المستوى: 16
هديل . will become famous soon enough
افتراضي رد: مَسْرَح الحَيَاة




سأكون ،
____________________________________




"أجيب لك قلب ثاني منين؟"

رد مع اقتباس
  #9 (permalink)  
قديم 22-12-2009, 13:47
الصورة الرمزية وَنَّـة خَفوقْ،
" م ـوتٌ ' و ' م ـيلآد "
 
بداياتي : Jan 2007
الـ وطن : فبرآيرْ قديمْ ،
المشاركات: 1,603
تقييم المستوى: 16
وَنَّـة خَفوقْ، is on a distinguished road
Exclamation /

مقعد هُنا ..
رُبما أحظى برؤيـ ة إسدال ستار ذاك المسرح !
وربما أيضاً نُخالِف كُل القوانين هُنا لنعتلي خشبـ ة ذاك المسرح !


الحديث يطول هُنا يا بَهيّ !
نترقبُك بشغف
____________________________________

كَمْ بَدت السماءُ قريبـ ة *
رد مع اقتباس
  #10 (permalink)  
قديم 24-12-2009, 18:48
الصورة الرمزية هديل .
.
 
بداياتي : Oct 2008
المشاركات: 3,847
تقييم المستوى: 16
هديل . will become famous soon enough
افتراضي : مَسْرَح الحَيَاة ،




حمود الرباح ‏
،
هل تبعث الأحلآم بعد أن تموت ؟
وهل تصبح الحياة مسرح أحلآم نحن دمى نبعث فيه الحركة فقط ؟

لاتحفل ب الإجابة فهي لن تغير من الواقع شيئا ، فقط تأمل !




شكرآ لله أن أحضرني هنا
____________________________________




"أجيب لك قلب ثاني منين؟"

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:56.


Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
جَميِع الحقُوق مَحفُوظه لمنتديَاتْ بُـوووح الأدبيةْ

Security byi.s.s.w

 


Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1