العودة   مُنتدياتْ بوُووح الأدبيهّ > سَـيُحـذفْ المنـقـولْ > مِتَى صَارْ الوفَاءْ كِذبَهْ !!

مِتَى صَارْ الوفَاءْ كِذبَهْ !! مسَاحـةْ مِنْ الحُريَـةْ لِرِوَايَـتُـكُمْ .. و يَومِياتِكُمْ

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #11 (permalink)  
قديم 30-04-2011, 10:47
.
 
بداياتي : Apr 2008
المشاركات: 25
تقييم المستوى: 0
درواس is an unknown quantity at this point
افتراضي رد: ذبابة ارتقت فصارت نحلة (1)

ولكِ أيضا ً !
____________________________________

هذا جزاء امرئ أقرانه درجوا
من قبله فتمنى فسحة الاجل !
رد مع اقتباس
  #12 (permalink)  
قديم 01-05-2011, 05:21
الصورة الرمزية صَمتْ الرمَـال }
بكيتك وشاب رمشي !
 
بداياتي : Sep 2007
المشاركات: 2,167
تقييم المستوى: 16
صَمتْ الرمَـال } is on a distinguished road
افتراضي رد: ذبابة ارتقت فصارت نحلة (1)




والقراءة ايظاً قسمه ونصيب
لكن ، استحاله ان ترتقي الذبابة إلى نحلة ..!


درواس




____________________________________

إذا بالغتُ في الماضي بِحُبّي ... فلستُ عليه أندَمُ رغمَ
بؤسي ... و لِي ندمٌ وحيدٌ : ليت أنّي ... كما أحبَبتُكمْ ..
أحبَبتُ نفسي
ميسون سويدان
رد مع اقتباس
  #13 (permalink)  
قديم 02-05-2011, 01:34
الصورة الرمزية سَما .

راجعين ياهوى .

 
بداياتي : Jan 2008
الـ وطن : صندوق موسيقى .
المشاركات: 3,115
تقييم المستوى: 17
سَما . will become famous soon enough
افتراضي رد: ذبابة ارتقت فصارت نحلة (1)

تأنى يا درواس . فالحياة طويلة ونحن لانمل التأمل في العبر التي تطرحها القصص .

الجزء الثالث لم أرى حكايته تجرني الى شيء من التفكير غير انها شطحة كاتب . ولو انا في مكان صديقتك لما صدقت رواية الباص والمعلمه . ليس لشيء ولكن لأني لا أحب الافصاح عن كل النقاط السوداء المختبئه في سطور الحياة وان كان اسنادها هو الخيال .


ننتظر الجزء الرابع ...
____________________________________

ربِّ أخرجني من هذه القرية الظالم أهلها
رد مع اقتباس
  #14 (permalink)  
قديم 12-05-2011, 00:48
السمو
 
بداياتي : May 2008
الـ وطن : نبض الحجاز
المشاركات: 192
تقييم المستوى: 0
البيان is an unknown quantity at this point
افتراضي رد: ذبابة ارتقت فصارت نحلة (1)

أنني أتساءل فقط ..

أيّ أنثى تلك التي فجرت كل هذا المخزون الثقافي ؟

أيّ أنثى تلك التي كشفت لنا هذا النسق المُضمر كما يقول التعبير الغذّامي ؟

حسناً ... كنت ـ ومازلت ـ أجهل خلق الله بالحُبّ , وإشكاليته المستمرة , وتداعياته الكثيرة , وإن كنت أعزّي نفسي أحياناً بأنه جهل لا يضر وعلم لا ينفع ! ولكن مع ذلك سأدلي بدلوي مع الدلاء على طريقة ربعنا الصحفيين كتاب الأعمدة الذين يحاضروننا معشر القرّاء المساكين كل يوم بمحاضرة جديدة في مختلف العلوم !

مررت يوما ما بذات التجربة الحزينة الحٌبّ من طرف واحد ..

" جُنّنا بليلى وهي جُنّت بغيرنا ... وأخرى بنا مجنونة لا نريدها "

القصة القديمة / الجديدة .. مأساة المشاعر التي تتكرر في كل زمان ومكان !

كنتُ أحاول في تلك الأيام التعرف على أسباب أو على الأدق السبب الذي جعل تلك الفتاة تبوح لي بأجمل وأرق المشاعر في ظل غياب أو عدم وجود مشاعر مماثلة من جانبي , ولكن بلا جدوى , كان من العبث ما كان البحث عن سبب منطقي لمشاعرها الصادقة إزاء شخصي المعشوق !

من يبحث في هذا العالم الساحر / المسحور عن أسباب منطقية ؟

من يبحث في هذا العالم العاقل / المجنون عن أسباب موضوعية ؟

حقيقة الأمر اتخذت نفس قرارك ! وهو تجاهل مشاعرها , أو رميها عرض الحائط إذا أردت الدقة ...

ويا لرعونة القرار ... ويا للأنانية التي نمارسها كثيراً معشر الرجال !

والآن وبعدما وصلت إلى ما وصلت إليه من نضج , والذي أرجو أن يكون حقيقياً ! أدركت أن الذي اعتقدت أنه يوما ما كان صوت العقل , ونداء الضمير, لم يكن سوى جريمة بحق المشاعر الإنسانية !

جريمة ارتكبت باسم العقل , والضمير , والأسباب العقلانية التي نبتكرها عندما نريد الخلاص أو التخلص !

أدركت أن حجم الألم الذي تركته في أعماقها كل هذه السنوات أكبر, وأعظم من كل التبريرات السخيفة , و كل الأقوال الحكيمة التي تُنسج بكل عناية ساعة الهروب !

وأرجو أن لا تسألني كيف أدركت ذلك ؟ ولماذا جاء الإدراك متأخراً ؟ وما هي القناعات التي استندت عليها في هذا الإدراك المتأخر ؟ لأن الموضوع حقيقة يحتاج إلى المزيد من الاعترافات , والمزيد من التداعي , وبما أنني أسهبت كثيراً في الحديث عن نفسي , وأنت كما تعرف , ويعرف القارئ الكريم , والقارئة بطبيعة الحال ! أن أثقل الأحاديث على الأذن هو حديث " الأنا " . فلتسمح لي بنقل الحديث عني إلى الحديث الأهم , وهو حديث أحد المفكرين العشاق الذي يبدو أنه عانى من الحُبّ معاناة حقيقية حيث قال : " في كل قصة حُبّ نوع من الشفقة , ولكنها شفقة تختلف عن تلك الشفقة المألوفة , ووراء كل قصة حُبّ موقف يجعلنا على نحو وآخر مشدودين بخيوط سرية إلى ذلك الموقف "

بمعنى آخر أن وراء كل قصة حُبّ شعور بالشفقة من أحد الطرفين هذا الشعور لا يظهر عادة على السطح , إذ أن مصدره دائما الأعماق التي تتلاطم فيها أعنف وأغرب المشاعر الإنسانية على نحو يتعذر معه إدراكه , وأيضاً وراء كل قصة حُبّ شرارة تأخذ شكل موقف عظيم قام به أحد الطرفين , وهو في الغالب يقوم به الطرف المعشوق للطرف العاشق , وبالتالي يصبح الحُبّ رهينة لهذا الموقف , ولذلك نجد أن أغلب القصص التي ترتبط بهذا النوع من الحُبّ نجدها أسيرة لهذا الموقف مدة طويلة من العمر , إن لم يكن العمر كله .

حسناً ! هل يفسر هذا الكلام إشكالية الحُبّ من طرف واحد ؟ هل يختصر هذا الكلام كل قصص الحُبّ الأحادية , والثنائية في كل مكان وزمان ؟

الحق أقول لك لا أدرى ! , ولكن أخشى ما أخشاه أن أية محاولة للزيادة أو التفسير المستفيض ستقودنا إلى تأويلات جديدة , يضيع معها الكلام الأساسي , وبالتالي يفقد بوصلته .

وأخيراً .. دعنى أختم هذه المداخلة بالإشارة إلى أهم جزئية ارتكزت عليها حكايتك الجميلة , وبالمناسبة كل حكايات السيرة الذاتية جميلة , ورائعة , وصادقة , ومؤثرة إلى الحد الذي أجدها أفضل من كل القصص الخيالية , هذه الجزئية تتعلق بالجانب الفني في الحكاية , وهو أسلوب " الاستطراد " الذي اتكأت عليه كثيراً في السرد , والاستطراد للمعلومية فقط هو " أسلوب من أساليب التعبير , وطريقة من طرائق النقل , والتوصيل , ويعنى ذلك التنقل من موضوع إلى آخر , ومن فكرة إلى أخرى من غير رابط منطقي أو إشارة صريحة " هذا الأسلوب هو طريقة معلّمنا وأديبنا الضخم الجاحظ . وهو من الأساليب التي انتهجها الكثير من الكُتّاب في الشرق والغرب , وهو بالمناسبة من الأساليب التي تندرج عليها عبارة السهل الممتنع , وليس كل كاتب يستطيع إتقانه بكل فن وجدارة كما فعلت هنا أيها الجميل . الأمر الذي أستطيع من خلاله تهنئة " البوح " بجاحظها الجديد .
____________________________________

" أقبح الاعذار في التاريخ هي التي تُساق لتبرير موت الحُبّ "
رد مع اقتباس
  #15 (permalink)  
قديم 13-05-2011, 01:53
.
 
بداياتي : Apr 2008
المشاركات: 25
تقييم المستوى: 0
درواس is an unknown quantity at this point
افتراضي رد: ذبابة ارتقت فصارت نحلة (1)

صمت الكلام:
شكرا لثنائك وعذراً لنفاد (كأس ) الكلام!
اسما :
الافصاح عن النقاط السوداء يا سيدتي في هذه الحياة يُبرز لنا الوجه الأبيض الآخر !
البيان :
من الظلم أن أجيب على تساؤلاتك ب(جرة قلم)
حذار أن يرهقك السير ياسيدي !
بالنسبة ل(جحوظيتي) فهي إشادة وأشكرك عليها !
____________________________________

هذا جزاء امرئ أقرانه درجوا
من قبله فتمنى فسحة الاجل !
رد مع اقتباس
  #16 (permalink)  
قديم 15-05-2011, 01:56
الصورة الرمزية خَمريّه*
.....فِتنَه !
 
بداياتي : Jan 2011
الـ وطن : زِمانً مابَلع رِيقّه
المشاركات: 10
تقييم المستوى: 0
خَمريّه* is an unknown quantity at this point
افتراضي رد: ذبابة ارتقت فصارت نحلة (1)

لي عودة حتماً
رد مع اقتباس
  #17 (permalink)  
قديم 13-07-2011, 23:57
.
 
بداياتي : Apr 2008
المشاركات: 25
تقييم المستوى: 0
درواس is an unknown quantity at this point
افتراضي رد: ذبابة ارتقت فصارت نحلة (1)

خمرية : منذ شهرين وأنا أنتظر إطلالتك , يالله . ما أصعب لحظات الانتظار , كيف بمن ينتظر حبيباً لا يعود , أحيانا أشفق على من ينتظر غائبا , يا الله . كيف بمن يتوه في غيابة الجب ولا ينتظره أحد , ترى كيف تكون مشاعره المتبلدة والمتلبدة بالسراب , يا الله . لا يعتقد أحد أنني سأكمل الرواية أخشى أن تنقلب الى حكاية , فصولها وأحداثها تجرني في الواقع جراً مرعبا , لا أريد أن أعود أو أكمل أو أنتهي , دعوها هكذا بلا نهاية , بلا حبكة , بلا طعم , أشتهي أن أكون مثل البيان : يحبننه ولا يحبهن ! لا يصرخ أحدكم بأن هذه جريمة لا تغتفر , قلت لكم أني أحببتها بجنون لكن الاستمرار في العلاقة يشكل هاجساً مؤرقا لي , أفهمتم ؟! لا أعتقد
____________________________________

هذا جزاء امرئ أقرانه درجوا
من قبله فتمنى فسحة الاجل !
رد مع اقتباس
  #18 (permalink)  
قديم 25-07-2011, 02:29
الصورة الرمزية جودالحرف
.
 
بداياتي : Jun 2011
المشاركات: 13
تقييم المستوى: 0
جودالحرف is an unknown quantity at this point
افتراضي رد: ذبابة ارتقت فصارت نحلة (1)

حلقت بعيدآ بأسلوبك وسردك ..

منذ وقت لم يشدّنى نص كهذآ ..

ولكن صدقآ هل تعتقد أنك بإنسحآبك ..وهروبك.. ستنسآك ...!!

المرأة حينما تحب ...لاتنسى ولا تصدق من يقول انها بحاجة لـ حب أكبر لكي تنسى حبها القديم ..

لقد تركت لها ياسيدي ألمآ لن تطيقه نفسهآ ..وستظل تذكر رفضك لحبها ...إن لم يكن مجرد إعجآب بشهآمة رجل قلّ وجودها هذا الزمن ...

دعنى أسجل إعجآبى بكل حرف كتبت بكل عفوية جميلة

تمنيت أن تكملها ...وأن لاتفعل ...!

أكآليل ياسمين تتوشح متصفحك أخي الفاضل .
____________________________________

اللهم بلغنا رمضان لافاقدين ولا مفقودين وأعنّا على صيامه وقيآمه
رد مع اقتباس
  #19 (permalink)  
قديم 25-07-2011, 21:30
الصورة الرمزية سَما .

راجعين ياهوى .

 
بداياتي : Jan 2008
الـ وطن : صندوق موسيقى .
المشاركات: 3,115
تقييم المستوى: 17
سَما . will become famous soon enough
افتراضي رد: ذبابة ارتقت فصارت نحلة (1)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة درواس مشاهدة المشاركة
خمرية : منذ شهرين وأنا أنتظر إطلالتك , يالله . ما أصعب لحظات الانتظار , كيف بمن ينتظر حبيباً لا يعود , أحيانا أشفق على من ينتظر غائبا , يا الله . كيف بمن يتوه في غيابة الجب ولا ينتظره أحد , ترى كيف تكون مشاعره المتبلدة والمتلبدة بالسراب , يا الله . لا يعتقد أحد أنني سأكمل الرواية أخشى أن تنقلب الى حكاية , فصولها وأحداثها تجرني في الواقع جراً مرعبا , لا أريد أن أعود أو أكمل أو أنتهي , دعوها هكذا بلا نهاية , بلا حبكة , بلا طعم , أشتهي أن أكون مثل البيان : يحبننه ولا يحبهن ! لا يصرخ أحدكم بأن هذه جريمة لا تغتفر , قلت لكم أني أحببتها بجنون لكن الاستمرار في العلاقة يشكل هاجساً مؤرقا لي , أفهمتم ؟! لا أعتقد
أنا فهمت وفهمتُ جداً (:
____________________________________

ربِّ أخرجني من هذه القرية الظالم أهلها
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:17.


Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
جَميِع الحقُوق مَحفُوظه لمنتديَاتْ بُـوووح الأدبيةْ

Security byi.s.s.w

 


Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1