العودة   مُنتدياتْ بوُووح الأدبيهّ > سَـيُحـذفْ المنـقـولْ > مِتَى صَارْ الوفَاءْ كِذبَهْ !!

مِتَى صَارْ الوفَاءْ كِذبَهْ !! مسَاحـةْ مِنْ الحُريَـةْ لِرِوَايَـتُـكُمْ .. و يَومِياتِكُمْ

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1 (permalink)  
قديم 26-04-2011, 00:34
.
 
بداياتي : Apr 2008
المشاركات: 25
تقييم المستوى: 0
درواس is an unknown quantity at this point
افتراضي ذبابة ارتقت فصارت نحلة (1)


هذا الصباح غريب بعض الشيئ , تجتاجني المرارة من أعلاي الى أخمص أصابعي النحيلة الموشاة ببقايا الطين والوحل, حاولت أن أتصنع الوقار فلم استطع أشعر بنزيف حاد في قلبي يكاد يقضي علي فلا يفعل , كلمات الوداع التي لوحتُ بها في وجه ذلك الجمال الآسر تصيبني بحرقة في صدري سرعان ما تتحول الى قرحة في معدتي , ماهذه المشاعر المختلطة والغريبة ؟!

اتصلت بك معلنا نهاية الحفلة القصيرة , رجوتني الا أفعل , كنت مصمما على الرحيل , لا أنسى حين صحت قائلا : (لم تبدأ السهرة حتى تنهيها بهذه الطريقة الحانقة والعدائية , لماذا أنت متطرف حتى في مشاعرك ؟! ) قلت لك وقتها : آسف , لا أستطيع المكوث أكثر من ذلك , صدمة العشق والوجد هزت كياني في البدء أنستني من أنا , وماذا أريد , رمتني كتائه في صحراء موحشة , كطفل ضاعت لعبته الوحيدة فلم يعثر عليها؟! الان أحاول استعيد سيطرتي على مشاعري المضطربة , وآمل أن تسمح لي في الرحيل .

حين نظرتِ اليّ والدموع تغمر عينيك , وشطر كبير من كآبة البائسين ترتسم في وجنتيك الحمراوين قلت بصوت خافت لا أزال أتذكره كأنه حدث قبل لحظات ( كيف تتركني كطفل وحيد فقد والديه في حادث مروري ولم يصب بسوء ؟! الا تخشى علي غوائل الزمن ومرارات الحب , لماذا لم تخبرني بنيّتك الوقحة قبل أن أحبك , أتعلق فيك , أراك , أسمع صوتك , لماذا , لماذا ؟!)) .

تفهمت لحظتها كل أسئلتك المشروعة وغير المشروعة ولكني أوضحت بأنني جئت مخلّصا ً لقضيتك مع الجامعة , استعنتِ بي فلم أشأ أن أدير ظهري لك ِ وأنا الذي ارتبك حينما أتحدث مع امرأة في الشارع !! الآن لم يعد لك حاجة الى ذلك , ستعودين نهاية الاسبوع الحالي , وتنتهي المشكلة .
قلت ِ (ولكني أحببتك , وعشقتك , لا أتصور أنك ستغيب بلا عودة , حتى العمال المقيمون يسافرون ب(خروج نهائي) ويعودون بطرق أخرى , عد الي مثلهم إن عز الرحيل !) هل تذكرين ذلك . يا سيدتي : أنا لا أستطيع أن أنتهك القيم التي أدرّسها , أعجز عن اختراق المبادئ التي أسقيها لابنائي في المنزل والمدرسة , إعتبريني غيمة هطلت ثم رحلت أو نفذ ماؤها , قولي كان نجمة ظهرت في سديم الهزيع الاخير من الليل فرحلت ورحل معها الليل , إعتبريني ككأس من الزجاج غير الفاخر سقط وتشظى ولم يحفل به أحد .
كلماتكِ في رسالتك التي أرسلتيها عبر الجوال كانت صادمة , هل تحفظين شيئا منها , بالنسبة لي سأذكرك ش بها حرفا ً حرفا ً قلت ِ (لن أنساك ولو رحل الليل والنجوم , وكل البشر , لن أنساك ولو بعد مائة عام , قرن من الزمان غير كفيل بأن يمحو آثارك وخربشاتك وأثيرك الهادئ ونظراتك الحائرة , ووجناتك الغائرة , لكن أنت مغرور !! , تعتقد أنني سأنتحر عشقا فيك , لا تظن ذلك فقد كنت واهيا , ولا تعتقد إن كنت جازما , ستبقى معلقا في الذاكرة ولكن كحدث سيء في حياتي , سأمحو آثار عواصفك على بيدائي الجافة , سأغلفها بكل أشكال النسرين فلا تعد تعرفها حين يقودك الحنين يوما اليّ , ستتوه وتموت في هذه الصحراء الموحشة, لأنك قاس مثلها ’ لن ترحمك كما فعلت بي , ستهلك لأنك قضيت علي ) لابد أنك تذكرت ِ ذلك .
أنا أصنع خيرا بكِ , وأنت تشرحيني على طاولتك العاطفية , هل كنت ِ ستفرحين حين ألج الى عالمك الغامض , ثم تسكرين في الغواية , بعد أن اقتحم أنوثتك الفاتنة , وأفض كل حواجز الستر المتلفعة بها ؟!! هل كنت ِ ستسعدين حينما أحضنك وأنا القادم من تاريخ الجفاف القاتل , يا ترى هل كنت ِ ستقبّليني وأنا أرجم آخر حصونك المنيعة بكرات اللهب اللزجة , هل كنت ِ ستشكرينني وأنا أحررك من أغلال الحياء وأقظم جسدك الغض بأسناني المدببة؟! لا أعتقد أنك ستشعرين بكل هذا , بل ستنتقمين مني في صحوك ومنامك , ستمزقين كل الصور الجميلة التي رسمتها أنامل العشق على محيط قلبك الدافئ! سترجمييني كفلاح فقد محصوله بسبب الطيور المهاجرة التي قضت على ثماره فقذفها بمقلاع ٍ لم يصبها , ولا عادت ثماره , كل ذلك سيحدث عندما تعيدين توازنك!.
((أنت شرير تتلاعب بالنساء ثم تتركهن يواجهن مصيرهن المحتوم !)) . كانت هذه تهمتك الجاهزة وآخر أوراقك الرابحة لتلقين بها في وجهي المتعب , أنا شرير بالفعل لو أكملت بقية الحفلة , أنا أتنزه عن الولوج في عالم الفاتنات , أنظر اليهن بشغف ,اشفق عليهن من الذباب المتقاطر عليهن , لو آمنت بنظرية النشوء والارتقاء لصاحبها (دارو ِن) لقلت إني ذبابة فتطورت الى نحلة كانت تتسبب في الامراض فأضحت سببا في الشفاء منها , وستقولين (أنت بالفعل نحلة بغيضة , لم نذق عسلها , ولم نسلم من لسعها ! ) لكني الحقيقة المرّة , وأنت تريدين الزيف المغلف بالسكر , أنا الجبل الشامخ وتريديني أن أكون رمالا متحركة ! , لا تعتقدي أو تحاولي أن توهميني بأنك تحبينني أكثر , هذا أيضا من الزيف الذي تحاولين تمريره لتنجحي في كسب الجولة , الذي لا تعرفينه مطلقا ً أنني أحببتك منذ أول يوم استمعت فيه الى صوتك , كنت تتحدثين بطلاقة عن مشكلتك دون حرج أو تلعثم , وكانت زفراتي تلهث وقلبي يخفق , لا أعلم يا حبيبتي حتى هذه اللحظة هل كانت هذه الاعراض بسبب الحب أو بسبب الاستماع لحديث امرأة لمجرد الاستماع فقط ! , ألم أقل إني قادم أجرّ خلفي صحراء من الحرمان عطشى لقطرات من كلام الحب والعشق ؟!, لم تكن لترويها كلماتك القليلة , لكني ارتويت , تصوّري ! ارتويت وفاضت ابطحي ! لم أعد أحفل بعدها – ياحبيبتي – بسيرة الحب كما تقول أم كلثوم , أرأيت ِ؟! حتى أنا أصبت بالعدوى , بدأت أزور الحقائق , أم كلثوم لم تقل , هي غنّت فقط ,الذي قال هو : مرسي جميل عزيز , أتريدين أن أكتب مطلعها ؟ لا بأس , (طول عمرى باخاف من الحب ... وسيرة الحب... وظلم الحب لكل أصحابه واعرف حكايات مليانه آهات ودموع وأنين والعاشقين دابوا ما تابوا)) بالفعل كنا نخاف من الحب وسيرته وظلمه , لكننا تبنا قبل أن نذوب كقطعة سكر ! حبيبتي : الذي لا تعلمين عنه أن الحب كان من طرف واحد , مني اليك , وهذا ما يسمونه في القوانين الرياضية (سالب) لم تشعرين بأي بوادر حب من طرفكِ , أليس كذلك؟! لا تجيبي , أنا سأجيب , عندما استرسلنا في الكلام بدأ يأخذ الحوار منحى جانبيا ً , كنت أشم من كلماتك أنك سلكت درب الحب , عندها أدركت أن السالب قد التقى بغريمه اللدود (الموجب) فحدثت (الشرارة) التي كنت أخشاها ! الحب من طرفين لا يدوم هكذا كتب التاريخ , أم أنك لا تؤمنين بالتاريخ والجغرافيا ؟ لا يهم ! هل رسوبك في مادة التاريخ بالمرحلة الإعدادية يجعلك تكرهين مجرد ذكر الأرقام ؟ لا أعتقد ولا أظن ولا أشك . قيمة التاريخ في الاحداث التي تقع فيه , وليس في تجسيده للارقام , والا لما مثّل يوم 20 أيلول سنة 622م أبّان هجرة الرسول من مكة للمدينة حدثاً تاريخيا ً يستحق التدوين وانطلاقة التقويم الهجري منذ تلك اللحظة , لا أرغب في إعطائك حصة في مادة التاريخ , هناك في الفصول الدارسية المغلقة كسجون غوانتناموا يدرّسون كل شيء ولا يبقى منها شيء , لا في الادمغة ولا في السلوك ,ألم أقل لك َ يا حبيبتي أن كل شيء في هذا الزمن يذهب ولا يعود , رسوبك في مادة (التاريخ) ليس مشكلة , حتى أنا كنت فاشلا ً في (الجغرافيا ) المدرسية ولا زلت , يوما ما ليس من أيام السنة كما يقول الفيلسوف الامريكي , طلب مني المدرس تحديد قارتين من قارات العالم , هل تريدين إجابتي الطريفة حتى تسخرين مني , قلت (أمريكيا وأفريقا) !! هل مطلوب من طالب الصف الخامس الابتدائي أن يعرف قارات العالم ويتعرف على عواصم معظم الدول , فضلا عن قراءتها بشكل سليم , الجغرافيا الوحيدة التي أتقنها , وأعلم أسرارها هي جغرافيا جسدك !! من القطب المتجمد الأعلى ! مرورا بالهضاب والخنادق وصولا للأقدام التي تسير كل يوم بلا هوية, تذكّرني أقدامك هذه بأمريكا (بعد التعديل) التي تطوّح بنفسها كل يوم في بقعة جغرافية استراتيجية , الفرق بينكما في الهدف , كيف تريدين لرجل مثلي يحبو بتثاقل نحو الأربعين ولم يسافر الى أي دولة أن يحيط بكل دول العالم التي تتجاوز 200 دولة , لا أعلم إن كنت بهذه المعلومات أعوض ضعفي السابق في الجغرافيا لكنني أعتقد بأن تدريس هذا الكم الهائل من المعلومات لا يضر ولا ينفع , فالذي سيسافر خارج محيطه سيكتشف هذه الدول بنفسه ومن لم يستطع فلا حاجة له بمعلومات خالية من قيمتها , أعلم أني خرجت عن صلب القضية الأساسية وما تفرع منها , بالفعل معظم جراحات المكلومين والمحرومين من الحب لأنه كان من طرف واحد , أنا عكسهم تماما (ذا أوبزت ) لا أسعد بأي بوادر للتقارب , أخشى الفراق , الم تقرأي قصة المرأة البرمكية حين دخلت على " هارون الرشيد " وعنده جماعة من اصحابه وقتها لم يكن يتقاتلوا على حرمة الاختلاط او تحليله , فقالتيا أمير المؤمنين : أقر الله عينك .. وفرحك بما اتاك .. وأتم سعدك لقدحكمت فقسطت. فقال لها من تكونين ايتها المرأةفقالت : من آلبرمك , ممن قتلت رجالهم , وأخذت أموالهم , وسلبت نوالهم.فقال : اماالرجال فقد مضى فيهم امر الله .. ونفذ فيهم قدره .. وأما المال فمردود إليك ..ثم التفت الى الحاضرين من اصحابه فقال لهم :أتدرون ما قالت هذهالمرأة .. فقالوا : ما نراها قالت الا خيرا ... قال : ما اظنكم فهمتم ذلك ...اما قولها ( أقر الله عينك ) أي ( أسكنها عن الحركة ) .. وإذا سكنتالعين عن الحركة عميتوأما قولها : ( وفرحك بما آتاك ) .. فاخذته من قولهتعالى)حتى إذا فرحوا بما أوتوا أخذناهم بغتة (وأما قولها : وأتم الله سعدك فاخذته من قول الشاعر :
إذا تم أمر بدا نقصه = ترقب زوالاإذا قيل تم
أما قولها حكمت فقسطت فأخذته من قوله تعالى وأما القاسطون فكانوا لجهنم حطبا ) .ليتكِ كنت في ذكاء المرأة البرمكية وكنت في فهم الخليفة , لا أريد أن أترقب نقص السعادة والفرح , (بيدي لا بيد عمرو ) هل فهمت هذه الفلسفة الغريبة والعجيبة ؟! أظنك ِ فهمت لكن لا أعتقد أنك ستصدقينها !
____________________________________

هذا جزاء امرئ أقرانه درجوا
من قبله فتمنى فسحة الاجل !
رد مع اقتباس
  #2 (permalink)  
قديم 26-04-2011, 03:06
الصورة الرمزية سَما .

راجعين ياهوى .

 
بداياتي : Jan 2008
الـ وطن : صندوق موسيقى .
المشاركات: 3,115
تقييم المستوى: 17
سَما . will become famous soon enough
افتراضي رد: ذبابة ارتقت فصارت نحلة (1)

أصبت عمق دهشتي .

تتحدث عن نبلِ الرجلِ وهو يَهم بالرحيل . متخفياً بأسبابٍ مجهولة . يرحل بحكمة عقله . وبأنه يعرف الكثير. وانه لن يرحل الا لصالح الطرف الأول اكثر من صالحة . لكن الا تعتقد انكما طرفا القضية . فمن حقها عليك ان توضح وتشرح لها اسباب رحيلك . لأنه لا يقتل المرأة شيئاً أكثر من قولها أحبك لرجل وهو يولي عنها مدبراً بصمت . ويخبء بداخلة خريطة وجع وسلسلة احاديث لا تنتهي . اجزم بأنها قد نسيت امر الرسالة وبانها لا تذكرك بخير أبداً . ولن تنساك أبداً . لأنك رحلت بشكل صَامت ... والمرأة تكره ذلك جداً جداً حداً ....




درواس وماذا بعد !

____________________________________

ربِّ أخرجني من هذه القرية الظالم أهلها
رد مع اقتباس
  #3 (permalink)  
قديم 26-04-2011, 17:32
الصورة الرمزية لون الماء
بعيــدة كُل البعد |
 
بداياتي : Sep 2009
الـ وطن : في غيآهيب آلسمآء..
المشاركات: 7
تقييم المستوى: 0
لون الماء is an unknown quantity at this point
Red face رد: ذبابة ارتقت فصارت نحلة (1)

لـ أول مره اقرأ لك..ولو اني عضوة لا أشارك كثيراً.
ولكني في الحقيقة عندما قرأت العنوان وضغطت (بالماوس) عليه رأيت الموضوع طويل فاعتقدت أني (سأمل وأكل) بظني أنها قصة لا تحكي واقعاً فاأنا لا أحب القصص الخيالية..!
ولكنني بالفعل صُدِمت مماقرأت..هذه الصدمة هي صدمة اعجابٍ ودهشة..
حروفك لم تُكتب عبثاً ، بعض جملك عندما أقراها اقف ( لـ أرفع حاجبيّ وافتح فمي فاغرة ) واتبعها بقول : ما شاء الله عليه..

نعود للب الموضوع بتعليق بسيط :
أحب أن أقدم تهنئتي لكل رجلٍ فعل مثل هذه الطريقة ، برغم أنني انثى إلا أنني اختلف معك يا سما
عندما يرحل الرجل بشكل صامت فإن المرأة ستكره هذا الشيء وستتألم ولكن بقدر ألمها ووجعها ستكرهه فهو سبب لها وجعاً لا تتحمله..!
لذا ستكون الأنثى شاكرة له لآنه أعطاها سبباً لكرهه..
فليرحل الرجال لأنهم الآقوى..

درواس
لاتحرمنا من أحرفك,,
فنحن عطشى لها..
رد مع اقتباس
  #4 (permalink)  
قديم 27-04-2011, 01:25
.
 
بداياتي : Apr 2008
المشاركات: 25
تقييم المستوى: 0
درواس is an unknown quantity at this point
افتراضي رد: ذبابة ارتقت فصارت نحلة (2)

حبيبتي هل تسمعينني؟ لدي طرفة (صرقعة) بالمعنى الشبابي , (نكتة) باللهجة الدارجة الخاطئة , وإلا فالمعنى اللغوي الصحيح لهذه الأخيرة هو الفائدة , وفي معجم لسان العرب لابن منظور ( نكت ) الليث النكت: أن تنكت بقضيب في الأرض فتؤثر بطرفه فيها و النكت قرعك الأرض بعود أو بإصبع والناكت :أن يحز مرفق البعير في جنبه قول بعض العلماء في قول أبي الحسن الأخفش قد نكت فيه بخلاف الخليل والنكتة كالنقطة والنكتة أيضا شبه وسخ في المرآة ) أعلم أني عقّدت اللغة العربية بتقعيدي هذا , ولكن ومع ذلك ف99,9% من طُرفنا بلا معنى ولا فائدة , دعينا من اللغة وأوجاعها , الم أبيّن لك ِ عن تخصصي الجامعي , لغة إنجليزية (والرزق على الله) ومع أن اللغة العربية تملك أكثر من 12 مليون كلمة دون مرادفاتها الا أن الانجليزية التي لا تتجاوز كلماتها مليون مفردة هي اللغة العالمية الوحيدة, ولذا أخترتها , لا تشككين في (لغتي الجميلة) ! أضعناها حين فقدنا أنفسنا , كلماتنا العربية لا تزال تستخدم بعد التحوير في كل لغات العالم , خذي مثلا : spinach وهي نبات السبانخ و tamarind وهو التمر الهندي , al-jebr وهي مأخوذة من الكلمة العربية الجبر, لا بد أنني أشعرتك مسبقا بجهلي في الرياضة وأنديتها الاوربية الا أنني قرأت بأن نادي الارسنال الاسباني , أصله كلمة عربية بمعنى دار الصناعة ! التدريس والثرثرة الكلامية أضاعت الطرفة , لكنني سأمسك بتلابيبها , كوني آذانا صاغية لأنك لن تقرئيها في كتب الحمقى والمغفلين أو كتاب الاذكياء ولا في نوادر جحا , كنت أرافق أبي قبل أيام لدار عزاء وفي أثناء ما كان الوالد يتحدث مع أحد أهل الميت عن الرحيل من الدنيا وإنه أمر حتمي , رد عليه مؤيداً : ( وإن منكم إلا واردها) ! لم يكن الموقف يا حبيبتي يدعو للضحك في مجلس عزاء , ولا حتى لتصويبه , أو حتى لمجرد سؤاله : هل تفهم من الآية أنه (ورود) على الآخرة أم النار !؟ أعلم أنك ستتهمينني بأن محبتي لك سطحية , لا وألف لا :

والله ما طلعت شمس ولا غربت

إلا وذكرك مقرون بأنفاسي

ولا شربت لذيذ الماء منظمأ

إلا وجدت خيالا منك في الكاس

ولا جلست إلى قوم أحدثهم

إلا وكنت حديثيبين جلاسي

لا أعتقد أنني أخالف الواقع إذا ما اتفقت حالي مع هذه القصيدة للشاعر العباسي (الحلاج) , بل وأزيد :
وأخرج من بين البيوت لعلني ........... أحدث عنك النفس بالليل خاليا
أراني إذا صليت يممت (....) ........... بوجهي وإن كان المصلى (....)
اصلي فلا ادري إذا ماذكرتهـــااثنتين صليت الضحى ام ثمانيا

هل سمعت ِ بشاعر بني كعب؟ هل قرأت عن مجنون ليلى؟ لا أشك للحظة واحدة بأن اي محبوبة لم تسمع بقيس بن الملوح؟ لا عليك ِ , لا يهم , المهم أن تعلمي ان المشاعر تستنسخ أحيانا , وهذا ما حدث معي في هاتين القصيدتين , هل ترين أن هناك حباً أعظم من أن يرى المرء صورة حبيبته في الكأس , أو ينسى عدد ركعات صلاته فضلا عن الخشوع فيها ؟!! والكلمات المحذوفة يا حبيبتي بين الأقواس هي أفعال لانقوم بها الا لله فقط .
الوقوع في حبك من (قهْر الرجال) الذي ما فتئت أتعوذ منه , فلم يتغير الحال , هل تبكين ؟! لِمَ؟! ألم تسمعي بالحكيم توماس ألدرش الذي قال ( نبكي حينما نولد وليس عندما نموت) أنت الان لست في مرحلة مخاض أو احتضار , ألم يحصنك بكاء الولادة من هذا الوباء ؟ جميل أن يعالج الإنسان مآسيه وانكساراته وهمومه بالدموع , الدموع لها أثر السحر في تخفيف الأوجاع , وتجفيف الأحزان , لاسيما منها النفسية , بالنسبة لي أنا فلم أبك ِ عند ولادتي , بكت أمي بدلا ً عني حين خافت أن أموت , كان لوني شاحبا ً وجسمي ضامرا ً حد الإنهاك , وكنت الى الفناء أقرب من الحياة , ليتني فعلتها وقتذاك ومتّ , ماذا كان سيحدث ذلك اليوم؟ هل سيغيب القمر تلك الليلة؟ ! أم ستكسف الشمس اليوم التالي , أم ستنهار الرأسمالية؟! أم ستذوب الصهيوينة على أيدي المقاومين في القدس؟! كل ذلك لن يحدث , سيبكي أخوتي ليلة , ثم يبكي ابي ليلتين , ثم ستزيد أمي على ذلك بليلة أو ليلتين على أكثر تقدير , طفل جاء وذهب – كما يقول غازي القصيبي- أرأيت ِ ياحبيبتي كيف نُقدّر الإنسان . الأحداث والمواقف والانطباعات والمشاعر هي التي تحدد موقفنا مع هذه الروح , والا فهي روح متساوية لصغير أو كبير , لمسلم أو كافر , ووقوف الرسول صلى الله عليه وسلم أما م روح يهودي غادرت الدنيا أعظم مثال على إنصاف الروح الإنسانية , روح الطفل والشيخ والمرأة والامير , كلها يجب أن نقف أمامها با نطباع واحد حيادي لا يتغير بتغيّر المواقف والمناصب والمشاعر , نمارس العنصرية دون أن نشعر , ثم ندّعي بأننا مجتمعات ذات قيم !. أعود الى حفلة البكاء , قلت إنه أمر جميل , لأنه يغسل أدران الروح , هل للروح أدران أم إننا نمارس ظلما ً آخر ضدها , هل الشوائب التي تعلق بها تأتي بفعل خارجي ؟! لا أريد أن أدخل في سفسطة جدلية لا تنتهي , أترك ذلك للفلاسفة , أنا يا سيدتي , ابكي بغير دموع ! هل رأيت ِ رجل يبكي بغير دموع؟! أنا بالنسبة لي عشت ذلك , وقبل ذلك قرأت في مايشبه الحلم بكتاب المطالعة في مدرستي الابتدائية أن الكائن الوحيد الذي يبكي بغير دموع هو الحيوان, تصوري صديقك ِ يبكي بدموع حيوانية , أمر صعب وشاق . إن صحت التسمية فإنه (نزيف من الداخل ) وهذا أصعب أنواع البكاء , لأني أتوجع ولا ُأبين , أتألم بصمت . لا أملك تفسيرا منطقيا ً للتناقض بين ما تعلمته في المدرسة وما عشته من تجارب الحياة, لقد رأيت العديد من أغنامي التي رعيتها في صباي تذرف الدموع من أعينها , لكنني لا أتذكر تحديدا ً هل تساقط دموعها بسبب آلامها من حرارة الصيف والغبار وشح الشعير ! أم لتمسكها بالحياة حين كان والدي يُعمل سكينه الحادة في واحدة منها أسبوعيا ً لإطعام جيرانه وضيوفه ! لكنني أجزم أنها دموع حقيقية وليست (دموع التماسيح ) لأني أعتقد بأن الحيوانات لا تعرف الزيف كبني البشر المالك الحقيقي لهذه الماركة المسجلة. حتى التماسيح لا تمارس تضليلا بدموعها لكن لأنها لا تملك غددا دمعية فإن إفرازها يأتي مباشرا على سجيتها . الحيوانات يا حبيبتي ليس لديها ما تخسره أو تنافح من أجله أو لديها قضية شرعية تناضل 60 عاما دونها بلا تقدم ,ليس لديها سوى روحها , شعارها (الارض مقابل السلام) عفواً (اللحم مقابل الكلأ) هات وخذ , لا تطمح في منصب مرموق , لا تتقاتل على قطعة أرض 20*20 في آخر المدينة المهجورة , كل ذلك لا يعنيها , لقد تحرَّرَت يا حبيبتي من أغلال الطمع والنفاق , تخيّلي تفعل كل ذلك بلا وعي , ونحن نمارس كل الخطايا والرزايا بوعي كامل , تشعرين أحيانا أن الشعوب – كل الشعوب بلا استثناء مخدرة , خدّرتها أوهام الزعماء والشعارات والمادة والجنس , أنا سأتحرر قريبا من كل ذلك , منكِ ومن وظيفتي المرموقة , لن أبكي على المال ولن أسعد بها كلاهما سيّان , لن أكون ساذجا ً كالرجل الذي فرغ من أحد ى الصلوات بمسجد لا ينقطع نحيب إمامه بالبكاء , ليصطدم بعمارة ضخمة مكونة من 20 طابقاً وحين قاده فضوله ليسأل عن صاحبها , قيل :إنه إمام المسجد , لينفجر مشدوها ً ( أُمّال بيعيّط ليه ؟!) .
____________________________________

هذا جزاء امرئ أقرانه درجوا
من قبله فتمنى فسحة الاجل !
رد مع اقتباس
  #5 (permalink)  
قديم 27-04-2011, 06:53
الصورة الرمزية سَما .

راجعين ياهوى .

 
بداياتي : Jan 2008
الـ وطن : صندوق موسيقى .
المشاركات: 3,115
تقييم المستوى: 17
سَما . will become famous soon enough
افتراضي رد: ذبابة ارتقت فصارت نحلة (1)

ترحل عنها . وتودِعها دائرة الحيرة
وتعود لتحدثها عن امانيكم وآمالك . وطموحك ومستقبلك ودموعك !

أكمل .
منصته وفيني الكثير من الحنق / عذراً عليه
فهو على خريج اللغة الانجليزيه وليس عليك


____________________________________

ربِّ أخرجني من هذه القرية الظالم أهلها
رد مع اقتباس
  #6 (permalink)  
قديم 27-04-2011, 13:56
الصورة الرمزية أميرة الخالدي
.............!
 
بداياتي : Feb 2010
الـ وطن : في جوف المعمعة
المشاركات: 709
تقييم المستوى: 12
أميرة الخالدي will become famous soon enough
افتراضي رد: ذبابة ارتقت فصارت نحلة (1)



سأجلس هنا كثيراً
صحيح أني مُفلسة من الحروف هذه الفترة
لكني غنية بالصمت والاستماع ..
____________________________________

,




يارب اشفي أبوي , يارب ..

رد مع اقتباس
  #7 (permalink)  
قديم 27-04-2011, 15:01
الصورة الرمزية هديل .
.
 
بداياتي : Oct 2008
المشاركات: 3,847
تقييم المستوى: 16
هديل . will become famous soon enough
افتراضي رد: ذبابة ارتقت فصارت نحلة (1)





اقتباس:
ولكني أوضحت بأنني جئت مخلّصا ً لقضيتك مع الجامعة , استعنتِ بي فلم أشأ أن أدير ظهري لك ِ وأنا الذي ارتبك حينما أتحدث مع امرأة في الشارع !!
حينَ تصطدمُ بـ امرأةٍ أخرى لديهَا مشكلة في " الكليّه " ,
خُذ حذركَ من الأصوات و الحُب يا درواس !
أصواتُنا نصفْ مشاكل التعب لدينا , و ليتَني خُلقت بصوتٍ يُزعجُ الأُذنَ بشكلٍ رهيبْ !
أنا أكرهُ الأصوات الجميلَه !
لطالمَا كشفت حقارة الكثير , و طالمَا ورّطت أصحابها بـ حرير ... و أحيانًا سرير !!


أنا أُعزيّك في نفسك المُتقاعسَه يا درواسْ !
أنا أعُزّيها في نفسها , لأنّها لم تكُن بـ دهاء البرمكيّه .
أنا أُعزّي الحُب ... عليكُما و منكُما !!




..
____________________________________




"أجيب لك قلب ثاني منين؟"

رد مع اقتباس
  #8 (permalink)  
قديم 27-04-2011, 22:30
.
 
بداياتي : Apr 2008
المشاركات: 25
تقييم المستوى: 0
درواس is an unknown quantity at this point
افتراضي رد: ذبابة ارتقت فصارت نحلة (1)

هديل
سما
لون الماء
اميرة الخالدي

شكرا للتعليق والنقد والاشادة
أكاليل من الزهر أضعها على رؤوسكن
____________________________________

هذا جزاء امرئ أقرانه درجوا
من قبله فتمنى فسحة الاجل !
رد مع اقتباس
  #9 (permalink)  
قديم 27-04-2011, 22:33
.
 
بداياتي : Apr 2008
المشاركات: 25
تقييم المستوى: 0
درواس is an unknown quantity at this point
افتراضي رد: ذبابة ارتقت فصارت نحلة (1)

(الجزءالثالث وربما الأخير)
أعذريني يا حبيبتي في شطحاتي التي تعرج على جزء من سيرتي الذاتية , إختياري للرحيل من عالمك تسببت فيه عُقد لا حصر لها من طفولتي وشبابي , لكن لا أعتقد أن عقدة أوديب أحدها , كما لا أعتقد أن (خربطات) فرويد ستصدق يوما ما , فمن سيعشق أمه ويغير عليها من أباه؟! واهم من يؤمن بذلك يا سيدتي واهم , أحد عُقدي النفسية يا حبيبتي أنني مهما كتبت ووصفت في مادة (التعبير) ابان دراستي بالمرحلة الثانوية في شتى المواضيع لم أكن لأحصل على تقدير (ممتاز) , كان يضعني المعلم في قالب واحد على مدى ثلاثة أعوام (جيد جدا) , تصوري ؟ ! الآن أنا أعوّض ذلك بالكتابة , لن ألعن الظلام على سوداويته والأستاذ على جموده والمنهج على رداءته , سأشعل حريقا ً وليس شمعة , النجاح قسمة ونصيب والزواج قسمة ونصيب حتى الحب يا حبيبتي قسمة ونصيب , والرحيل أيضا قسمة ونصيب , يجب أن تفهمي ذلك وتتفهميه . الم اقل لكِ يوما أنك تشبهين الفلسفة , أجد الاضطراب والخوف في شواطئها والأمان والسكون في أعماقها – أي الفلسفة- حين غرقت على شاطئك , قررت الرحيل , حاولت الوصول الى الأعماق لم أستطع كنت أذوي كقطعة ثلج كلما ابتعدت عن الساحل , سامحيني فأنا لا أجيد هكذا سباحة , عدت من حيث أتيت , لم أكرهك بسبب ذلك , لا زلت أحبك مثل الفلسفة , وإن كنت لا أفهكما جيداً !
إحدى عقدي الأخرى من المرأة؟! نعم المرأة لا تستغربين , يبدو أني لم أشعرك أني عملت سائقا لباص معلمات ثلاثة أعوام , لم أكن وسيما بالقدر الكافي , إحداهن رأت خلاف ذلك , قالت لي : أنت تشبه مهند ! ليس معقولا أن لا تعرفينه ؟! الممثل التركي الأشقر (كيفانش تات ليتود), بعد أسبوع واحد وجدتها تركب في المقعد الأمامي بعد أن أوصلت زميلاتهن لمنازلهن, كانت مفاجأة غير سارة لي , وكانت الصدمة الأكبر أن أخبرتني أنها متزوجة , راودتني مرّات ومرّات وتمنعت مرّات , لم تفلح محاولاتي في ثنيها عن الخطيئة , في يوم ٍ لا أذكر تفاصيله ولا أريد أن أتذكر وبعد أن أوصلتها لمنزلها , دعتني للصعود بسرعة , ظننت أن حريقا ً شب بمنزلها- يبدو أنه كان حريقا من نوع آخر- صعدت وزفراتي تتصاعد , وقلبي يلهث , حينما اقتحمت الباب , وجدتها تضحك بصوت عال ٍ , لم أتبين في البدء سبب ضحكتها الهستيرية , حينما أفقت من الفجيعة , كنت أظن أنني أحلم , وجدتها عارية ياحبيبتي , ( لابسة من غير هدوم) كما يقول الفنان عادل إمام , خلعت حياءها وقيمها , وقذفت بها مع آخر قطعة من ملابسها , حاولت الهرب , الانتحار , الإختفاء , كل ذلك لم يكن متاحا ً , حينما شاهدت تراجعي هددتني بإبلاغ (الهيئة) وحينما سمعت بهذا المصطلح ارتعدت فرائصي , تلعثمت , ترى من كان سيصدقني منهم لو أنكرت تهمة (التحرش) بها, بل من سيقبل دعواي لو كانت التهمة عكسية ؟! , بينما أنا كذلك إنقذفت نحوي ككرة لهب !, وجدت نفسي أسبح في محيط من الآهات , والمشاعر الساخنة, تحول حبيبك من تمثال من الشمع الى بركان من نار , لن أشرح لك ِ التفاصيل كما يفعل الروائيون العرب , باختصار :
فكان ما كان مما لست أذكره فظن خيرا ولا تسأل عن الخبر ِ
في اليوم التالي , إعتذرت لها عن توصيلها للمدرسة , إعتذرت لزميلاتها , تركتهن ورحلت , تبرعت بقيمة التوصيل لهن , كان الفضول يجتاحني من أعماقي , أتصلت بها بعد شهر لأسالها عن السبب والحقيقة , كنت أعتقد أني في حلم؟ لم تجب , ظلت تبكي وتهذي , حاولت أن أساعدها , لم أستطع , وفي نهاية الاتصال كشفت أوراقها وخباياها , فرطت لي الحكاية , قالت كل شيء عنها , وعن زوجها , وعن علاقاته الغرامية , وسفرياته المتكررة وغزواته في مراتع اللهو , خانها مع فتيات الليل , وصبيان النهار ,حاصرته بكل الشبهات التي رأتها عليه فاعترف لها بكل ذلك , تخيّلي ! إنهار من كثرة غواياته وشذوذه , لم تشأ أن تغفر له , قالت له كلمة واحدة : سأنتقم !, رجاها وحاول معها بكل الطرق المشروعة وغير المشروعة أن تعفو عنه , بكى كطقل صغير , صرخ كجريح , ظل فحيحه يهز أرجاء غرفتها كل ليلة , لكنها عزمت على الانتقام , وفي اليوم المشهود الذي خرج فيه الى عمله , استغلت الفرصة وانتقمت , كنت أنا الفارس المنقذ لتنفيذ هذه العملية , استخدمتني (كومبارسا) لرد الدين .




الإهداء :
من : هـ
ألي : ها
____________________________________

هذا جزاء امرئ أقرانه درجوا
من قبله فتمنى فسحة الاجل !
رد مع اقتباس
  #10 (permalink)  
قديم 28-04-2011, 18:37
الصورة الرمزية لون الماء
بعيــدة كُل البعد |
 
بداياتي : Sep 2009
الـ وطن : في غيآهيب آلسمآء..
المشاركات: 7
تقييم المستوى: 0
لون الماء is an unknown quantity at this point
افتراضي رد: ذبابة ارتقت فصارت نحلة (1)

تعليقي على الجزء الثاني:

كالعادة أستمتعتُ جداً بالقراءة ..بل استمتعتُ بقراءة الحروف وبعض المعاني..!
حروف نسجت بخيوطٍ سوادء صنعتها دودة ( نظرة الحقارة ) التي يحملها بعض بني البشر..

""ولقد كرمنا بني آدم "

ساأعود لقراءة الجزء الثالث ، فلتكمل الأجزاء لتكون سلسةَ ذات ثلاثين حلقة..
لك كل الشكر يادرواس.
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:29.


Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
جَميِع الحقُوق مَحفُوظه لمنتديَاتْ بُـوووح الأدبيةْ

Security byi.s.s.w

 


Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1