العودة   مُنتدياتْ بوُووح الأدبيهّ > سَـيُحـذفْ المنـقـولْ > مِتَى صَارْ الوفَاءْ كِذبَهْ !!

مِتَى صَارْ الوفَاءْ كِذبَهْ !! مسَاحـةْ مِنْ الحُريَـةْ لِرِوَايَـتُـكُمْ .. و يَومِياتِكُمْ

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1 (permalink)  
قديم 17-01-2013, 01:18
الصورة الرمزية نَوْبـَه
لا أحملُ الورد ..
 
بداياتي : Nov 2010
المشاركات: 29
تقييم المستوى: 0
نَوْبـَه is on a distinguished road
افتراضي أمم .





اِبدأ العد وكأن الأمر ينتهي مع نهاية صوتك ونفخة تعبك و اِنزلاق رِباط الغُميضة ،
لا تتخيل أن الأمور المُخيفة تحدث وراءك
ولا تتفاجئ بأنّ الأمر لم يكن لُعبة " لقد اختفوا حقاً" تذكر جيداً أن الأمر لا يبدو غريباً
عن الأصل الذي خُلقت لتلقاه أذنك أخيراً نِعل الماسحين فوق قبرك وهي تبدأ في تنغيمِ
التٌربة بترنيمة الرحيل ، من قال أن الأشياء لا تعود لمجراها ،
هل لأنك لا تبعد بنظرك عن أنفِ الاِنسان ، وشعر الانسان ، ولون الانسان ،
وقلة حيلة الانسان ، هل فكرت بمصيرِ النهر الملوث مع أنهُ لم يكن أنفاً في الانسان
ولا عيناً ولا جِلدة لكن ما يجري فيه كُرات دم الاِنسان ،ولقد صارَ ماءَ مرحاض الانسان !
هل يرفعهُ الله إلى الجنة ليكون أصفى من اللبن أو يجري بدمِ العسل الشافي،
هل فكرت بِ الغيمة السوداء وهي تَسبحُ في زُرقة السماء هل تُلاقي حظاً يُقال عنهُ المطر
وعندما تُحنِي الجبال قامتها هل يُرضيها أمراً لم تعتد عليه !وسيكافئها الله ب هامِ ذهب ،
أُمررُ من فوقك الأسئلة كما لو أنني نسِيت مع نهاية الحب كيف أُمررُ قُبلة ،
أُمررُ من فوقك الاسئلة لأنني لستُ في مِزاج للتقليب على نار هادئة فأنا في أشد حالات الألم ،
مما يعني أنني أضعُ أعلى نغمة صمت في فمي ، ما أشبه أن يكونوا أُصيبوا بالدوّار فتمسكوا بك ،
أنا مسكونة الآن بالظلام كما هيّ رؤوس الموتَى ولا أدرِ من يُفتتُ قلبي كأجسادهم ، !!!!!!
____________________________________




كم كان سهلاً أن نكونَ بٍخير ، وبِحوزتك ضِحكةٌ رائعة
وبِي كِذبٌ أبيض ...
رد مع اقتباس
  #2 (permalink)  
قديم 20-01-2013, 23:55
الصورة الرمزية نَوْبـَه
لا أحملُ الورد ..
 
بداياتي : Nov 2010
المشاركات: 29
تقييم المستوى: 0
نَوْبـَه is on a distinguished road
افتراضي رد: أمم .




_

_ تكبُر فتخاف يوماً أن يلتفت إليك أحدهم ، لأنّ الدنيا أصبحت مُبكية
وعيناك الآن غارقتانِ بالدموع .
____________________________________




كم كان سهلاً أن نكونَ بٍخير ، وبِحوزتك ضِحكةٌ رائعة
وبِي كِذبٌ أبيض ...
رد مع اقتباس
  #3 (permalink)  
قديم 04-02-2013, 01:55
الصورة الرمزية نَوْبـَه
لا أحملُ الورد ..
 
بداياتي : Nov 2010
المشاركات: 29
تقييم المستوى: 0
نَوْبـَه is on a distinguished road
افتراضي رد: أمم .





لما يصرخ الصمت عندما أشعر بأنني بحاجتك

لما يشعرُ عقلي بالضياع كأنهُ أتى على غيرِ المكان عندما أُجيبُ اِحتياجي :

(حكايتنا اِنتهت)

لِما أبدو وكأنني لا أُطيق الحياة

لِما ينطوي شيء كالضحك سريعاً ، ويبقَى البُكاء

لِما حزينة إذا مرّت من فوق يدي رعشة الكتابة

ولِما تهربُ أجفاني إذا اِقتربَ طيفك فلا أُستطيع أن أُغمضَ عيناي لِأنام

لِما تتراءى لي قابضٌ على وسائدِ الأحلام التي صنعناها معاً

لأجلِ من كل هذا العِناد أيها الحب ؟ لماذا باقٍ في صدري كَ قلب وأضلاعٌ حول القلب فَ لحمٌ فوق الأضلاع!

أنا وحيدةٌ الآن أيها الحب . .

أنا ضائعةٌ أيها الحب ولستُ أرى فيكَ وجهُ حبيبي يمُر،

سِوى وجهِي يصطدمُ بِ هوائك البارد جداً

سِوى يدي تتدلى أسفل كتفي وتصفعك لِتبتعد ،

هُنا وحدي أيها الحب ، فلا يحمل دمعي غير رِمشي وخدِي

ولا تُدفئُني سِوى جلسة قُرفصاء طويلة

وليسَ من يُزيح خُصلات شَعري ويُقبلني كَضوء صباحٍ شديد

لأجلِ من كل هذا العِناد أيها الحب ؟ لماذا باقٍ في صدري كَقلب وأضلاعٌ حولَ القلب فَ لحمٌ فوقَ الأضلاع !!!

في الداخل يشتدُ الظلام ف أتخبط وأكسرُ كرامة قلبي بِ أريدُهُ الآن . . الآن

في العين يشتدُ البريق فأخطفهُ بِ تخيل راحلٍ لا يعود

فِي وسطِ الشِفاه ثغرةٌ تتسع لا يملأها غير السؤالِ الملعون عنك !

ولستُ بالسؤالِ عنك غيرَ أشجُ شفتِي دونَ أن أعي

وآهٌ إذا خرجتُ إلى ساحة الحنين إليك . . لستُ أضعُ بِشفاهي أحمرَ شِفاه غيرَ الدمع

لأجلِ من كل هذا العِناد أيها الحب ؟ لماذا باقٍ في صدري كَقلب وأضلاعٌ حولَ القلب فَ لحمٌ فوقَ الأضلاع !!!

أفتوني!

وهل يبدو الرحيل مُرضِعَةً ، فكيفَ بحكايةِ الحُب تكبُر بعدَ أن جَاء الرحيل ؟؟

هل أبدو كمن أُصيبت بِجُنةً لأنني أَحُن ، فهل عَلِمَ أحدكم بأنّ الجحيم تُبقِي على دِماغِ أحد ؟؟



لِما أبدو وكأنني لا أُطيق الحياة

لِما ينطوي شيء كالضحك سريعاً ، ويبقَى البُكاء

لِما حزينة إذا مرّت من فوق يدي رعشة الكتابة

. .







____________________________________




كم كان سهلاً أن نكونَ بٍخير ، وبِحوزتك ضِحكةٌ رائعة
وبِي كِذبٌ أبيض ...
رد مع اقتباس
  #4 (permalink)  
قديم 19-02-2013, 13:06
الصورة الرمزية وحيد دربه
.
 
بداياتي : Dec 2011
المشاركات: 6
تقييم المستوى: 0
وحيد دربه is an unknown quantity at this point
افتراضي رد: أمم .

ابدعت ......فوصلت الي كلماتك .......

كونوا بخير !!!!!
____________________________________

لن انســـــــــــــــــــــــــاك .......
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:24.


Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
جَميِع الحقُوق مَحفُوظه لمنتديَاتْ بُـوووح الأدبيةْ

Security byi.s.s.w

 


Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1