العودة   مُنتدياتْ بوُووح الأدبيهّ > سَـيُحـذفْ المنـقـولْ > قُـبلةْ عَلىً جَبِـينْ القَمَـرْ ..

قُـبلةْ عَلىً جَبِـينْ القَمَـرْ .. نَنَـتَـظِرْ خَـواطِـركُـمْ هُنـَا ..

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1 (permalink)  
قديم 24-08-2010, 09:48
الصورة الرمزية مُعجِزَه
أريللا .
 
بداياتي : Aug 2010
الـ وطن : بأصآبع الله .
المشاركات: 69
تقييم المستوى: 10
مُعجِزَه is on a distinguished road
Post أَنتِ لَوحَة وَجههآ سَمآءْ | وَتفآصِيلُهَآ قَ مَ ر !





- كل شيءِ يسقط من ذاكرتيْ إلا الحُبّ والصدآقه يُنبتهما الزمنُ شجرَ بلّوطٍ لايموتْ ؛ الحُبّ والصَدآقَه يخلقونَ فيني طفلاً مُؤذياً يركزُ سبآبته بقلبي لينبهني أني كنتُ أحبهم كـ صديق , من منكم عاشرته مسغبة الأُخوهْ ؟ أيكم أضحى ناسياً قسمات وجهه ؟ ليصحو ع نعيق غراب ولاحرف من صديق يغريه فيدفيه ؟من منكم أضحت كفه بآرده ولواحتضنتها أكثر الأيدي حناناً ؟ لاشيء أكثر خبثاً من الإبتسامه زيفاً بوجه صديقْ , وأنا أجدُ أنّ الإبتسامه المُبطنه بِالسُخرية للوجوه التيْ تمتلك إنسانيه والصديقه خاصّه إثمُ لاكفارة لهْ فتنبهو لكل الأصدقاء أصحاب الإنسانيه , وإننيْ من صنف البَشر اللذين لايملكون للأقنعه حيزاً ولو كلفني الزمن أن أعيش بعزله تسقيني جنوناً فأشنقْ وأُنبَذْ , ومع ذلك تراودني العزلة على أنْ أخالط قُلوبُ حَجرِيهْ لايُذيبها صنيعُ ولاعطفْ -

- الحظ وحدهُ مايخطط لحياة البشر أجمعونْ ! والدنيا لعبه وكلنا دُمى يحركنا الحظّ والرابحْ من يمتلكْ الحظّ الأوفر والمُوفقْ , الحظّ السيء والسيء غالباً لزمني , والتصق بي كجنين برحمْ أو أكثرْ ! ليُوَلِدَ لي أصدقاءْ ( أغبياءْ , أنانيون , سُذّجْ , لامُرضيونْ ) وربما طيبون وطيبونْ , وجداً طيبون لكن مُعتلون لايشبهونني !!! وليسَ عيباً بالصديقِ إن لم تجدهُ يشبهُك ! فالنقيضين يكملان النواقص ببعضهما البَعضْ لينجزونَ أسطوره أحياناً , بيدَ أنّ الفطره البشريه تهوى ذاتها بِهَوسْ فتبتغي إنعكاسَ طَبائعُها بصديقها فتجدُ كُل شخصٍ منّا ميالُ لمنْ يناسخه , أمرُ يبعثُ على أن تتنفسَ بخير .. وبخيرٍ جداً ,أن تشبهه صديقك لدرجه أن تقلصا الحديث بينكما , أمرُ مريحْ جداً أنْ تكتفو بنظرةٍ مكسوره لتُميزَ أنّ صديقكْ ليسَ بخيرْ ,أو حينَ حادثة خِصَامْ تأتيهِ ببحه أخاذَه لتذيبُ كل جليد وقساوة البارحهْ ! حقاً الأصدقاء كعلبِ الشوكلاه مغريه بمظهرها , تكتشف مذاقها مع الوقت , يجدرُ بالإنسانْ والإنسانْ الصَديقْ فقطْ أن يتذوق قطعته جيداً جداً وجداً , كثيرونُ هم الذينَ تحتاج لوقتِ طويل لأن تحبهمْ ! وقليلُ هم من يدخلون قلبَك ولايضربون التّحيه , وأنت يلزمكَ الكَثيرْ حينَ يكونُ لكَ صديقْ .. يلزمكَ .. يلزمكَ أن تَحبّ صديقكْ , صديقك الذي سيكونُ الإنسان الذي يسندك إن كَسركَ القَدرْ - يلزمكَ صديقْ نبيلْ متخم بالجَمالِ والمُفاجآة من أجلكْ , لاصديقِ بخيل العطاءْ مجوفْ بالفراغْ , حقاَ أمر مقرف جداً أن يكون لكَ صديق ممل وغبي والأكثر سذاجه وقَرفاً أن يربط لك القدر صديق مفروضْ ! لم يكنْ إختيارُكْ يشتهي الوصل بديمومهْ والجفاء بمزاجيه , يقصدكَ متى ماشاء وكأنكَ زوجته الرّابعه التي أخطأ في إختيارها لكنه يصلها من أجلِ الله , الصديق الحقيقي هو الروح الجنّيه التي تُدركْ وقتَ حاجتك لها , تتحسس أخباركْ وإن كانت غاضبه منكْ , تعفوُ وتصفح وتمسح وتخلق لأجلكْ , صديقكَ الذي ينعكس فيه عطفَ أمكَ ! لم تكن الصداقه مُجرد أفواه يُنطِقُها المللْ , بل كانت قصص شوقُ وحكايا مخصوصةُ لكْ فقطْ لأنكَ المُستمع الوحيد الجيّدْ الذيْ يتشفى لحروفه وتعبيرات ملامحه , بوقتنا الحالي بآتت الثرثره لاتغريني ولاتقودني لعلاقةٍ هادئه ! أغرمتُ بالصّمت الناطقْ , وإن عصفورتي لاتجيد لغة الكلامْ , أصبحتُ أنا وعصفورتِيْ متحثون فاشلون معاً !! ورغم كل الفَشلْ مع بعضنا العصفوره وحدها هويتْ , وإنني وطنُ دافىءْ للعصافيرْ , وأنتِ عصفورةً ضلت عشها فآوت إليّ , صغيرةً غلبت عليّ أمري , لمْ تتلقى أساليبها على يدِ فنانْ , كَانت إنسانيتُها أكبر السلطه على قلبها , لتترك دونَ عمد آثار قدميها الصغيرتين بكل قلبِ تمشي عليهْ , فـأنتِ تمشينَ على القُلوبِ فتوجعينَ وتسحرينْ ياعُنوانَ الجَاذِبيه , لم تكونْ في حياتيْ بذره طيبه فقطْ ! بل كنتيْ كُلّ البُذور والله , لتُنمي بصدري بساتينْ وأنهار لاتنضبّ .
يَـآه .. أين الطريق لمثلكِ دُليهمْ فأفواههم فاغره الآنْ ! أي سحر يكمن بصديقة مُعجزه هذه ! دُليهمْ ياإنسانَه يـا {.. كَمالُ بزمانِ النّقصِ هذا ! دُليهمْ لكن لاتدليهم عليكِ فسكاني ينافسوالغيره بغيرتها , ففكرة ملكيتكِ لي غُرستْ بأحشائيْ وكأنكِ صديقتي الخاصّه وطفلتي الحَقيقيه , لولا إيماني وقناعتي بسوآسيتنا لطعنتُ ببشريتك وبقوه ! فإننيْ أطعن ببشريتك التي تسكننا ! وقد قلتها لكِ خلف الستار أوتذكرين ؟ والآن أرميكِ بهذه العله وعلىْ المسرح أنتِ نصفكِ مُختلف , أنتِ إنسانه أكثر من الجَميعْ , على الـأقل نصفك الآخرْ لايشبهنا , وأنامدحضةً حججاً تسندني لنبذكِ من عالم الإنسْ { .. أنتِ لِيْ بآبٌ جنّةِ مرشُوش .. بفتنة البساطَه ! كُلماعَضّني القدرُ من حَبيبْ أو إحتجتُ وَطناً أتيتكِ قِطعةَ أنينْ ململمةً أوجاعي وجعاً على وجعْ لأَقصُد بَآب جَنتِكْ وَعطفكْ لترمـِمـِينيْ فتنثرينِيْ بعدها روحْ طفله لم توجعها الدُنيا بوخزه , روحْ أكثرْ فرحاً وخُيلاءً بكِ , روحْ تغنيْ لَحنَ الهَوى والغِناءْ , تُسقينني منكِ عطفاً لتخرجيني روحَ تُشرعُ للبشر عنْ غِنَاها بعدكِ عنْ كُل الأرواحْ الأُخرىْ ! أنتِ فقط يا " ديمه " يا " دِيمَه " منْ إكتَشفتِيْ باطِنِيْتِيْ وَدسائسي المعتمه , لم تكوني النُور الذي أضاء مابداخلي ! بل كُنتِ الظُلمه المعتمه التي أبرزت النُور بصدريْ فظاهريْ , الظُلمَه التِيْ فاقتْ كُل الأنوار قُدرة السّابِقَه ! ظٌلمَة سَآحرهْ , كَشفتْ عن مُعجِزَاتِيْ !
ياخاطفةَ الأنفاسْ أتعلمينَ ؟ أنيْ كُنتْ الفتآة السّيئه والمُظلمه , أجلْ كنتُ أنا الفتآة القاسيه والقاسيه جداً , صاحبة القرارت القاتله والمُوجعَه , وأنتِ الوَحيده من بينِ خلق الله أجمعون من سترميني بأبشع الكلمات منافيه قُولي بالقَسوه لأنكِ المتفرده التي أدركَت " حِنيتِيْ " التي حتى الآن أجهلُ منبعها , ياصديقتيْ أنتٍ لاتعلمِينْ , أجلْ لاتعلمينْ أنيْ كنت قاسيه ومُدلـله جداً وأني كُنتُ الأميره الصغيره التيْ لاتُعطي بقدر ماتأخُذْ , حقاً أنتِ لاتُدركينْ ولن تدركينْ أنني مع أصدقائي صديقةُ فقطّ , لأننيْ معكِ أذوب كقطعة زُبده ريفية تحاصرها النار فتزداد ذوبانا لأجدني حنونه ولينهْ بإسرافْ , أذوبُ ويذوبُ صدري يا" دِيمَه " من طيبتك وَعفويـتـكْ وبـسـاطتك وطـفولـتـكْ , معكِ أبدو كشرائح الزُبده أوأكثَرْ , صَآرت " حنيتِيْ " معكِ تفوحُ منْ أطرافي حتى أدركَ الجَميع فرطَ جُنونِيْ وإختلافِيْ معكْ , أتراكِيْ صديقةً للسِحرَ لتُسخريني لكْ , أتراها الحُروف كانت كافيه لأهبكِ كُلّ هذا القدر من الحُبّ والوَفاءْ والعطفْ ! والوقتُ .. الوقتْ كان قصيراً بيننا قصير جداً على كُلّ هذا التعمق بيننا ! هل كان كافياً يا " دِيمَه " وترهقني الإستفهامات لأنتهي بأنتِ , أنتِ وحدكِ من ولّد كل هذا السّخاء مني لكِ ياوَارِفَه فمن يعرف ديمَه سيوقنْ سرِ غزلي لكل هذه الأحرف , وكل يوم يسقط من روزنامتي يزدادُ نبضيْ ؟
فـ / بيومِ الغد ! الغد الذي لاأدرك متى يأتي لكنهُ قريبْ ! وقرأتُ أنه قريب بالأُفقْ , الغدّ الذي انتظرته بشوقِ الأُمهاتْ , وحنينِ العاشقاتْ وببسالة الرجالْ , غداً يافتآة المَوتْ .. سيكتب لي الربّ أن ألتقيكْ بَعدما قصصتُ أشرطه الحلم فِيْ رؤيتكْ , كُنتِ حُلماً خنقته بشريطه زرقاء وأرسلتُه ليطير بالسما لأودعه بـ : لامَحاله ! في الغد القريبْ سيخط القدر بخطوطِه الذهبيه " ديمَه تنتظركْ " القدر وحده من سييسّر ليْ أن أتأبط ذراعكْ , لِنسير في زقاقِ يملؤه الصفاءْ والنّقاءْ , لنمارس الضحكِ والسُخريه ’ سَأسمح ليداي أن تحطّ فوقَ كتفيكِ النحيلين لتتكسر صورة الحلم بعينيّ , فأقتلْ نظرة الشفقة على حالي كلما إشتقتُكِ بعناءْ , سأوثقكِ حقيقه بيديّ , سنتففن بالحديث سنحاول عبثاً ياصَغيرتيْ وإن فَشِلنَا أن نتحدثَ كالبَشرْ سنهزم فشلنا لنصبح قَاصّـينْ بسردنا للحكايا , سنتفنن ونتفنن ياديمَه , وسنتقن العبث بالأيدٍ .. لتنام أيدينا ولاتستفيقَ على صَوتِ فِراقْ بلْ احتضان ثَمّ لقاءُ فآخرْ ! مازِلتُ أندبُ حَظّي بأنكِ لم تكونِيْ صديقة الطّفوله , الشغبّ , الجُنونْ , حتى الأشياء القديمه التي مضت لاأمل في استردادها أضحيتُ أتمناها معكِ , حينَ أراكْ ياشريره سأسرج لظفري بأن يجرحكْ ! لتعولينها لي بخدشِ أعمق فيكون الخدش الأحمر يميزنا ! بالمناسبه هل تسمحين لي بأن أخدشك ياصَديقتي الشريره جداً ؟ أمممم أتعلمين ياكثيرة الشَرّ ؟ رسمتكِ بمخيلتي عصفور منفوخه بالجمالْ بعد أن بتر الأمل برؤيتكْ , فكُنتُ بكلِ صباحْ أرسمكِ ع كفّي عصفورةً صغيره , فأشعل القنديل لأزيد توهجك فأجدكِ تأخذين دور الفتيل والنور معاً ! لاأعلمُ ماعلاقتكِ مع العصافيرْ لأتمتم " ديمه " فور رؤيتي لها ؟؟ أتراهُ الترنيم السَآحر من مناقيرهم الجميله , فأنتِ بصمتكِ لحنا فرنسياً شهياً , فصمتكَ يكفيني ويغريني يحرضني على إكتشافكِ أكثرْ , وأقف عند حكايا عينيكِ التيْ تملئنيْ , فأنتِ لاتحتاجينَ لأن تتحدثي معي فقط أمنحيني يديكْ وعينيكْ وأنا أترجمُ خطوطَ يديكِ روايه ونظرتكِ إبتسامة !
بــ " ربِ " محمد والنبيين من قبله , أي الأساليب تسلكينها معي لأجثو طيبه ولاأقسو , أنا برأسي إحتمالان لاثالث لهما , أني مازلتُ بحلمي الَأزرقْ , وسأصحوه وحيده قاسيه كما فُطرتُ تماما ووالتجويف بصدري خَآلَ ليْ أنتِ بكل هذا الجمال والأناقه , أوأنني طعنتُ في العمر وأصبحت خرفاء فأنا لاأثق بحواسي أبداً , دائما ماتصنعُ أحداثاً لأفاجئ بنهاية الحكايه أني سبب كل هذه الضجه بسب كفّي , فَميْ , فعينيْ ! أتراني طعنتُ بالسِنّ ليبدأ التخريف يعبث معي ليرممك الزمن لي ملاك سآحرْه لاتعكسها مرآه ..}
ولدتِنِيْ بعد صداقتي معك كومة صوف تنطوي , تشدّ , وترخى , لاتعسر بل تيسر , مَزّقتي كُلّ شرايينْ الحُزنْ بنضَاليَهْ ياصَغيرتيْ , لم تحتاجِي لمُعجِزَاتْ لتخلقي كل هذا الحُب بي .. فقط كنتِ أنتِ بجلبابٍ الطُهرِ والطفوله بطبيعتك الإنسانيه خلقتي كُل الفَرحْ بعينيّ , دِيمَه يجبْ أن تفخري بروحكْ وبإنسانتيكَ يَوم تجتازينْ كل هذه الأشواط مع أرواحْ الَبشر دِونَ تكلّفْ , زيديني يقيناً ومن فضلك أنكِ حقيقه ؟ زيديني يادِيمه , زيديني ياطِفله , فَما يكسرُ ظهري أنكِ صُعلوكةُ صغيرهْ ولاتحتاجينَ لأن تخلقي لي معجزات ولاشيء آخرْ , يكفيني كيانُكْ ياصديقة الصُدفه , فأنتِ إجتزتي كل المَصاعب , زِيديني يقينا ياصغيرهْ العَصافيرْ , فكل شيءٍ فيكِ يغري ويقضيْ ! اهمسي بأذني البارده أنكِ تختلفين ولن أخبر أحدهم لعل حرارة الصوت تحرق البرد لتيقضني من الحُلمْ , حينَ أعلمَ أنكِ مختلفه فسأتنفسُ الصّعداءْ , فإنكِ ستقتلين كل الشرذمه اللذينَ يرمونَكِ بالسواسيه كُل الأصدقاءْ , والأقرباءْ ! اهمسي لي ولن أُسرب خبر اختلافك سأكتفي بالكِتمَانْ فقد أبتغي أن أُخرس ألسنة السكان بصدريْ .
ديمهَ أيا " أُمنية السُجود ِ" أنتِ , أجل يَادِيمَه أنتِ أمنية السّجودْ " وماخابَ من دعاه " , قصدتُ العَزيزَ العظيمْ بسجودي أن تَكونَ لي رفيقهَ كأنتِ تماما تقرئني دونما أن أظطر للحديثْ , وتشبهني كنصِفِ بقلةٍ الفُولْ , فكنتي أنتِ ثمرة سجوديْ وفاق - الله تعالىْ - عليّ بكرمه يومَ أتي بكِ ليْ بجمالاً كثيراً كثيراً .. كنتِ ومازلتِ الشجره الرطبه التي لاتجفّ ولاتكلّ , فمتى ياخريف تأتي لتقص تناسل الجَمالِ منها فإلى مَتى كُل هذا الجَمالْ ! أرهقني .. قيدني جمالُ إنسانيتِكْ .
وأوآآآه وآه أوتذكرين كم تخاصمنا وهجرنا الرسائلْ لأيام ؛ بربك كم يصل عداد أسفي لديك , وأسفكِ عنديْ ليسَ بقليل ابداً ليسَ بقليلْ , حقاً أنتِ طفله مُهذبه جداً تسبقني بأسفها وإن كنتُ مذنبه , أتعلمين أنني أضحيتُ أخجل منكْ أخجلُ من إنسانيتكِ والله , دائماً ماكنا نقصّ شريط النزاع بيننا بكلِ عفويه وبراءه لننتهيْ بضحكةٍ مآسنجريه ( : ) )

- واليوم .. أعلو ع المنبر , بعد أن ترنحتُ خجلاً ومن أجلك كَسيتُ يدايْ جُرئه لأنثر شكرا وورداً وعطراً و( إعتذاراً ) , لروح صغيره عظيمه بإنسانيتها , لكتلة طٌفوله ممزوجه بعقلانية الصِبا الفَاتنْ , لكِ أنتِ ياديمَه , لأقلدكِ بوسام النور ياكل البياضْ , لأزهو بكِ بمدينتي الصآخبه : لاأحد يشبه دِيمَـآ كلكمْ تَنسخونَ بعضكم إلا هي , لاشيءَ يشبهها ومع ذلك تشبه هي كل الأشياءْ ؛ قد قال نزار أن وجعه يمتد كـ بقعة الزيت وأظنه لو أدركَ جمال طفولتكْ لأدار عجلة لسانه للخلف ليخبرنا أنكِ أنتِ بكامل روحكْ كبقع الزيت أو أكثر إنتشاراً .
ياصغيرتِيْ يادِيمَهْ .. أحببتكِ حَتى كرهونِيْ كلّ من حَولِيْ , وإنهُ لقليلُ حبّي عليكْ وإنيْ سأمنحكِ شُكراً متفرداً , بدايتُه لله ثُمّ لله يوَم خلقكِ حقيقه بحياتيْ بعد أن كنتِ حلماً وجسداً لن يصلْ إلا بشقّ الأنفسْ , وبعدها شُكراً لقلبي الوَاهنْ يًومَ أَحَبَكِ كَثيراً كثيراً ونبهني بقدومكْ وميزتُكِ بمشيتكِ الطّاؤوسيه التي تغريني ~ وإنهُ يحقّ لأمثالك أن يمشي مشية الطاؤوس . إننيْ أبتغي شُكراً لايشبهه شكر ووَعدتكِ بلوحه ملخصُهَا :
{ أَنَا لَكٍ مَدِيْنَه لَا يُغْلَقْ بَآبُهَآ وَأَنْتِ لَوْحَه وَجْهُهُا سَمَاءْ وَ تَفَاصِيلُهَا قَ مَ ر } حاولت عبثا خلقها بكماليةِ هابِطَهْ لكِ كـرمزِ لجمال صديقتي الصغيره وكما قلت أتممتها بكماليةٍ ناقصه , وَصلبتُها بالمعرضِ وأكلتني الغيره يومَ تأملتها أعينُ البشرْ خشيةً أن يُسحرونَ بالطفوله المتدفقه من عينيكْ , كرهت الفحمْ يومَ خلقكِ فاتنه أكثر لتثبتي أقدام البشر عند لوحتك متمتمينَ بـ : يالله ! وكرهته إذْ خاننيْ حينَ أعول نظري إليكْ متمته بيـ : ـالــله " بمدّ أطول "
وبعدما أوقعتني فاشله أمامك لأجدَ مُعجِزَه ( عاجِزَه ) ...

- معجزه صآر هاجسها الوَحيد أن لايَنتصر النِسيانُ عليكِ فتخنقيني بزهدكِ بيْ وتنسينيْ !
صديقتي الصغيرهْ , بكل أنواع الرجاء وأساليب الطمع والشّراهَهْ وبكل أساليب الضعفاء
وبكل محاولات الأطفال البريئه , لا تهجريْنيْ , لاتهجري من صآر يتنفسُ رسائلكْ ويستنشقُ قربكِ ويزفُر بعدكِ , فقط سأُخبرُكْ " .. البُعد عنكِ سينهينـي , وَتذكريْ ياأمنيات الصَباح ..
أنني الفَتآة الوَحيده الوحيده فقطّ التِيْ تُحبكْ ولاتنتظِرْ منكِ عَطاءْ , لأني أحبكِ بصدقْ وعُـمْـق .
" دِيمَه أنتِ حكايه لاتُختمْ وإن ختمتْ فتختمُ ناقِصَه كلّت يدي والله وقلبي يصرخ : هل من مَزِيدْ فما زالَ الجَمالُ مُهمَلاً , وسأظلّ أفخرُ بكِ فقدْ طَرزتُكِ بِحَياتِي نقوشِ عتيقه لايَمحيها الزَمَنْ .. فهاكِ منيْ أطنان من الأمنيات الجَميله وليكنْ ذكراكِيْ مُؤبداً ياحبيبتيْ .






{.. الصَديق خامَه ثمينَه مُطرزه بعفويةٍ الطُهرْ وصفاءْ النَوايا .. الصديقْ حكآيه وإن رُويت لاتكتملْ ../
* كُتبت منذُ وقت مَضىْ فهذه الحِكايا وقتها إنتهى بيدَ أن صاحبتها وأنا نبتغي قَصّها , واليومْ فقط أنرتُ بعض الجَوانب السيئه بها , وسأبقىْ أردده ببغائِيَه : صغيرتِيْ لمْ يتغير شيء سوى فيكْ أنكِ تزدادُينَ فُتنه وبراءه وتزعجيني الآن جداً , إذ أن إنارة جهة إتصالكْ تسرقُ إهتماميْ بالآخرينْ وبحروفيْ فأكسبنيْ تواجدكْ هشاشه بالأحرفْ , " ديمه " بسبب إزعاجك لي قبل قليلْ خرجت حكايتكْ شهية جداً لأنكِ ختمتي نهايتها بـ : الأممممم التي دائماً ماتنبئني بقدوم المُعجِزَاتْ فـ / * أحبك أكسر شي في الحياة , تأملتُ جملتها الطُفوليه , وعولت عليها : دِيمَه صغيرتي قد يَضُنوننيْ أخطأتْ بحرفِ الثاءْ , فجاءتني بحلها البسيط : أحبك أكسسسسسسسسسسسر شي في الحياة . صديقتي الصغيره المُوغلة بالبراءة , المَحكُوم عليَها من الجميع بالمَلائِكية , إحفضي هذه الصفحَه فالأيامْ خائنه جداً .
أحبكْ وإغـــفــري لي فكليْ عِيوبِ والبشر كمالهمْ المُكتسبْ محالْ .
سٌمية | مُعجِزَة .



* بكل فترة من السنتينْ المَاضيتينْ نشتهي بشرَآههْ أنْ نُحيي هَذهِ الصّفحة .
____________________________________

أنا وجه العَطاء .
رد مع اقتباس
  #2 (permalink)  
قديم 24-08-2010, 17:51
الصورة الرمزية هديل .
.
 
بداياتي : Oct 2008
المشاركات: 3,847
تقييم المستوى: 15
هديل . will become famous soon enough
Arrow -‏ أي فتنة وذكرى تفوح هنا ؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مُعجِزَه مشاهدة المشاركة


أحبك أكسر شي في الحياة , تأملتُ جملتها الطُفوليه , وعولت عليها : دِيمَه صغيرتي قد يَضُنوننيْ أخطأتْ بحرفِ الثاءْ , فجاءتني بحلها البسيط : أحبك أكسسسسسسسسسسسر شي في الحياة .
‎‏


يا ألله !
يجب أن أهرب لأستطيع العودة !



[ ]


____________________________________




"أجيب لك قلب ثاني منين؟"

رد مع اقتباس
  #3 (permalink)  
قديم 24-08-2010, 19:41
الصورة الرمزية صَمتْ الرمَـال }
بكيتك وشاب رمشي !
 
بداياتي : Sep 2007
المشاركات: 2,167
تقييم المستوى: 15
صَمتْ الرمَـال } is on a distinguished road
افتراضي رد: أَنتِ لَوحَة وَجههآ سَمآءْ | وَتفآصِيلُهَآ قَ مَ ر !




معجزه ..!
وديمه أكثر إعجازاً
وإن أسعفني كل شيء حولي سأعود
____________________________________

إذا بالغتُ في الماضي بِحُبّي ... فلستُ عليه أندَمُ رغمَ
بؤسي ... و لِي ندمٌ وحيدٌ : ليت أنّي ... كما أحبَبتُكمْ ..
أحبَبتُ نفسي
ميسون سويدان
رد مع اقتباس
  #4 (permalink)  
قديم 25-08-2010, 02:18
الصورة الرمزية تاج
ملكة،،
 
بداياتي : Aug 2010
الـ وطن : غربة وطن!
المشاركات: 269
تقييم المستوى: 10
تاج is on a distinguished road
افتراضي رد: أَنتِ لَوحَة وَجههآ سَمآءْ | وَتفآصِيلُهَآ قَ مَ ر !

تسجيل حضور حتى أعود!
أشعر أن الكلام هنا لا يقرأ على عجالة..
____________________________________



I wish I were there,, Neverland

رد مع اقتباس
  #5 (permalink)  
قديم 25-08-2010, 05:41
الصورة الرمزية مُعجِزَه
أريللا .
 
بداياتي : Aug 2010
الـ وطن : بأصآبع الله .
المشاركات: 69
تقييم المستوى: 10
مُعجِزَه is on a distinguished road
افتراضي رد: أَنتِ لَوحَة وَجههآ سَمآءْ | وَتفآصِيلُهَآ قَ مَ ر !

- الصَبية النقية شريكَة ديمة بالهَوية " صَمتْ الرِمَال , تَاج التِيْ تقفُ بالَأماكن التِيْ تُناسبها دَائمَاً وَلَاتُخطِىء بِالِإختِيآر , وصَاحبَة الفِتنة وَأَولِ النّدى " هديل الرُوح " , كُُلي هُنآ إنتظَار , وَديمة أثقُ أنهَا تتجَسسْ علينَا الآنْ حَتّى إن لمْ أُنبهُهَآ !


صِدقْ :
أُمَآرِسُ رقْصَ أصابِعيْ على مَسرحِ خَدّيْ .. لـأنتَظرُ تقْيمَ حِكَايتِهَا المُطرزة بالُأمومَـة ! يصرخ أحدُ أضلاعِيْ : لم نَوصِلْ حقّ هذه الصُعلوكَةٍ الصّغيرة بعدْ .
____________________________________

أنا وجه العَطاء .
رد مع اقتباس
  #6 (permalink)  
قديم 25-08-2010, 16:58
الصورة الرمزية أسيرَة الغُموض
سَـ أُزهِـر
 
بداياتي : Mar 2010
الـ وطن : عآلمي
المشاركات: 18
تقييم المستوى: 0
أسيرَة الغُموض is an unknown quantity at this point
افتراضي رد: أَنتِ لَوحَة وَجههآ سَمآءْ | وَتفآصِيلُهَآ قَ مَ ر !

مُعجِزَه :

نَصُكِ هذا أحيا بِداخلي أناتْ قَديمَة ، وُجِدَت منذُ السابع من آب في الـ2008

وكأنَّ حرفَكِ هذا يَروي حكايتي مَع ما يُسمونَ أنفُسَهُم أصدِقاء

شُكراً لِـ هكذا جَمال يا رائِعَه
____________________________________

ذاتَ مَـساء ، إرتَـسمتْ على ثَـغري إبتِسامـة ظننتُها سُـرمديّة ، لكن سُـرعان ما تَـسربَـلت بِأنّاتِ الدَجـى الموحِشـة ،

إلـهي ليس لي سِواك
رد مع اقتباس
  #7 (permalink)  
قديم 25-08-2010, 20:08
الصورة الرمزية تاج
ملكة،،
 
بداياتي : Aug 2010
الـ وطن : غربة وطن!
المشاركات: 269
تقييم المستوى: 10
تاج is on a distinguished road
افتراضي رد: أَنتِ لَوحَة وَجههآ سَمآءْ | وَتفآصِيلُهَآ قَ مَ ر !

يا الله،
جمالٌ يخرس عنده الحرف، قرأت وقرأت وقرأت لا أريد التوقف..
لا أعلم لماذا صورة أمي لم تغب عن بالي وأنا اقرأ حرفك،
فاضت عيناي بالدمع شوقاً لها واحساسي الذنب لأني لم أعطها حقها..
ربما لأني كنت أبحث عن الصديقات من حولي ولم أعلم أنها هي خير صديقة إلا بعد زمن، كنت متأخرة لكن الحمدلله لم اتأخر كثيراً..

-شعرتُ بعظم خطأي في حقها، الذنب يقتلني
____________________________________



I wish I were there,, Neverland

رد مع اقتباس
  #8 (permalink)  
قديم 26-08-2010, 02:20
الصورة الرمزية مُعجِزَه
أريللا .
 
بداياتي : Aug 2010
الـ وطن : بأصآبع الله .
المشاركات: 69
تقييم المستوى: 10
مُعجِزَه is on a distinguished road
Red face حَشرجة صوتك أبكتْ أُذنيْ يَاأسيرة !

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسيرَة الغُموض مشاهدة المشاركة
مُعجِزَه :

نَصُكِ هذا أحيا بِداخلي أناتْ قَديمَة ، وُجِدَت منذُ السابع من آب في الـ2008

وكأنَّ حرفَكِ هذا يَروي حكايتي مَع ما يُسمونَ أنفُسَهُم أصدِقاء

شُكراً لِـ هكذا جَمال يا رائِعَه



ثقتي العُظمَى بصغيرتي " ديمه" وثقتي بالله تَعلوهَا تَجعلني أَثقْ بَأني لنْ أهذي ذَاتَ يوم : ياأللـه هذا النّص المُعتق بالجدار الرمادِيْ أحيا بداخليْ أَناتِ قديمة , دِيمَه صَنعتنِيْ مُعجِزَة وهيَ الأحقّ بصحبتيْ .


المُتدلية لُطفاً " أسيرة الغُموضْ " لَاشيءَ أسوأ من أن تضعَ رداً ضخماَ غنياً بالحُروف الصادقه وَبعدها تُخطى وَتقفل الصَفحه للَأسفْ كَان حَال كذا ! خُلاصة مَاطَار مع ضغطت الزر الخاطئه :
أن كُل البَشر لهُم الصَلاحية فيْ أنْ يَكُونوا أصْدِقَاءْ فقّط حِينَ يَجدونَ الظُروف الجميلة , وتذكري كُلّ صَاحب لهُ صَاحبْ وَكَما قُلتُ لهديل : ماسُلبَ منكِ فثقيْ أن الربّ الكبير خبأهُ لكِ ليأتيكِ به بشكلِ أفضل
أنرتِ المٌتصفح وأشعلتِ الدفءْ شُكراً للقدومك ولو أنهُ زاخر بالوَجع , أعذري تُخمتي بديمة .


*وهجْ :
لنْ تًصابي بالخُذلانْ بقبولي لصداقتكْ " ثِقيْ " .
____________________________________

أنا وجه العَطاء .
رد مع اقتباس
  #9 (permalink)  
قديم 26-08-2010, 03:04
الصورة الرمزية مُعجِزَه
أريللا .
 
بداياتي : Aug 2010
الـ وطن : بأصآبع الله .
المشاركات: 69
تقييم المستوى: 10
مُعجِزَه is on a distinguished road
Unhappy هنيئاَ لكِ خطيئتكِ ربّ وأمّ ! الغفرآنُ حليفكِ بإذن الله -

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تاج مشاهدة المشاركة
يا الله،
جمالٌ يخرس عنده الحرف، قرأت وقرأت وقرأت لا أريد التوقف..
لا أعلم لماذا صورة أمي لم تغب عن بالي وأنا اقرأ حرفك،
فاضت عيناي بالدمع شوقاً لها واحساسي الذنب لأني لم أعطها حقها..
ربما لأني كنت أبحث عن الصديقات من حولي ولم أعلم أنها هي خير صديقة إلا بعد زمن، كنت متأخرة لكن الحمدلله لم اتأخر كثيراً..

-شعرتُ بعظم خطأي في حقها، الذنب يقتلني


كُلكِ نُور هُنا ..,
* ظِلّ :
سيغفرُ لكِ بإذن الغفور الرّحِيمْ , الُأم مَهَما صُفعتْ لَاتَكره الُأمهات أطفالها خُلقوا من الجَنّة وكلّ الجنّة نعيم , صدقيني فقط يلزمكِ تَكفيراً " دُعاءْ " وإسأليني عنْ قُلوبِ الُأمهات , أُقسم أن لو كتبَ لي القَدر بأطفَال لَاأظن أني سَأحنُو وَسأُحب وأغفر كَما مع دِيمَه , ثقي بالله سَتغفر لكِ وَهيَ الَآنْ تشتاق إحتضانك ! لَاشيء يعدلُ الُأم سِوَى الُامّ .
صغيرتِيْ تَاج َلَاعليكِ وَهنيئا مثنى وثلاثَ ورباع فخَطيئتُك معْ أَكرم الَأكرمينْ وأكثرهم رحمة أضيئي المَكان يَاوَارِفَة كلمَا إشتقتِ لِأُمِكْ وَستجدينَها بِالجِوَار تُرتلُ أغنيةَ الغُفرآن , فَالُأُمهات يُبصرونَ أين يبكِيْ أطفالهمْ وصدقيني لَاعليكْ أنت بَأمانْ مَادَامت خَطيئتكْ ممن تحميكِ حتى من ذاتها .
____________________________________

أنا وجه العَطاء .
رد مع اقتباس
  #10 (permalink)  
قديم 27-08-2010, 07:29
الصورة الرمزية تاج
ملكة،،
 
بداياتي : Aug 2010
الـ وطن : غربة وطن!
المشاركات: 269
تقييم المستوى: 10
تاج is on a distinguished road
افتراضي رد: أَنتِ لَوحَة وَجههآ سَمآءْ | وَتفآصِيلُهَآ قَ مَ ر !

معجزه

بربكِ من تكونين؟!
ما كتبته كان كالبلسم على قلبي، كم كنت مراهقة طائشة مستقلة كنتُ قريبة من الكل إلا منها، كانت بعيدة عني وأنا أبعد، بعد أن وصلتُ إلى سن العشرين عرفت من هي الأم وتمنيتُ لو أني قضيتُ العمر كله أصادقها هي فقط لا غيرها، وحتى أكفر عن ذنب البعد أخذت ألثم قدميها، أود أن أقبل تلك القدمين الطاهرتين كلما رأيتها لكن لم تسمح لي بذلك مرة أخرى..

منبع الرحمة أنتِ يا معجزه، بكلامك سلبتِ الدمع من عيني ورفعتُ كفي داعية لوالدتي بالمغفرة وأن يديم عليها الصحة ويرزقها الجنة ولكِ أيضاً..



-شعرتُ برغبة بأن أدعو بلا توقف لأمي ولكِ
- أعتذر فقد أطلتُ الحديث وغيرتُ مجرى الموضوع
____________________________________



I wish I were there,, Neverland

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 14:07.


Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
جَميِع الحقُوق مَحفُوظه لمنتديَاتْ بُـوووح الأدبيةْ

Security byi.s.s.w

 


Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1