مُنتدياتْ بوُووح الأدبيهّ

مُنتدياتْ بوُووح الأدبيهّ (http://www.booo7.org/vb/index.php)
-   مِتَى صَارْ الوفَاءْ كِذبَهْ !! (http://www.booo7.org/vb/f22.html)
-   -   * عُريُّ حَرف . (http://www.booo7.org/vb/t3527.html)

إبرِيل . 16-04-2011 01:30

* عُريُّ حَرف .
 
,




أنْ يتعرّى حَرفيْ وَ يثيرُ فينيْ براكينَ شهوةٍ الوَجعْ !
يَعنيْ ذلك أنّنيْ أمارسُ البُكَاء وَ الإلتواء وَ التأوّه بِ شدّة !

مهَا / إبرِيل .

إبرِيل . 16-04-2011 01:35

رد: * عُريُّ حَرف .
 
http://center.jeddahbikers.com/uploa...3029068431.jpg


قيلَ ليْ أنّكَ يومَ السّبت خُنتَنيْ !
و أنّ الحُزنَ صَفعنيْ بشدّة !
و أنّ بردَ الشّتاء لفّنيْ فجأة !
و أنّ غصّة كَبيرة تربّعتْ وسطَ حلقيْ !
و بأنني ما عُدتُ قَادرة على النهوض !
تصوّر الحَال التيْ تلقيتُ فيهَا الصّدمة المُغلّفة ب اسمكْ !
بِ اسمْ الكَذبْ الذيْ حَاكتهُ ليْ أصَابعُك : مهَاتي أوعدك أنَا ما بترككْ !
ب اسمِي ( أنَا الليْ ضيّعتْ العمر ! ) *




حينَ أتتنيْ تلهثُ راكضَة , تحملُ إليَّ الخَبرْ !
فيْ ضجّة الضّحك و فيْ حَشد الفَرح المُلوّن بالأصدقَاءْ !
.
- ها إيه ! الله يوفقه ! ............ و دمعَة تنصفُ وجنتيْ بِ حرارة الألمْ !


أ تلُومنيْ إن سقطتُ أبكيْ (u) ؟


لم أكُن أدركُ أنّ الغَدر جائز عندَك إلى هذه الدّرجة !
لكنّنيْ أدركتُ الآنَ أنَك الرّجُل الذيْ يحيكُ ليْ الأمنيَاتْ الكَاذبة ,
يحيكُ ليْ الوَجعْ ليُدثّرنيْ به ذاتَ مُستَقبلٍ أجهلُه !


أعدُنيْ أنْ أتُوبْ منْ ذَنب حُبّك !


أنَا نادمَة و جدًا !
لأنّنيْ تعوّدتُ أنْ أتحسَسَ بطنيْ كُلّمَا سَمعتُ بُكاءَ طفلْ ! *
و أنْ أبتَسم ببلاهة للمُستقبَل الذيْ رسمتَهُ ليْ بِ حديثكْ
ب همسكْ ب الدّلال الذيْ تجمعُه ليْ صَباحًا و تنثُره عليّ مسَاءً !
أنَأ نادمَة لأنّي أسرفتُ فيْ حُبّك و اللهُ لا يُحبّ المسرفينْ !
نَادمة لأنّي ظلمتُ نَفسيْ حينَ ارتَبطتُ بك و الله لا يُحبّ الظَالمينْ !


يا ألله اغفر ليْ خطيئَة حُبّيْ له
و اعفوا يَا ألله عنْ زلّات شَوقيْ وَ الحَنينْ ..
يَا ربّي هَبنيْ نسيَانه !
هَبنيْ الوُقوفَ على أرجُل منْ ثِقة !
أنَا يا أللهُ أريدُ نَفسيْ !
أريدُ حُلمًا أنسُجه ب نَفسيْ !
أريدُ فرحًا فضفَاضًا عليّ !
أريدُ أنْ أشهَق رحَمة و أزفُر رَحمة !
وَ أريدُ جَمع كُلّ شهقَاتْ الفَرح و ابتسَاماتْ الرضا و أطلُوا بهَا جُدرانَ ذاكرتيْ !

أريدُ يا ألله أن تجبُر ليْ رتيمَ أيّاميْ ,
و تنزعَ شيبَة الوحدةْ من رأسْ حيَاتيْ !



...........

أحسستُ حينهَا أنّ رحمةَ الله تَحتضنُنيْ !
و أنّ جُدرانَ الجَامعة تدنُو لتربُتَ على كَتفيَّ !
وَ أنّ كُلّ الوُجوه الغَريبَة أصبَحتْ تُعزّينيْ !
و أنّ اللهَ لا يُردُنيْ أن أبكيْ لوحديْ .... فَ بَكت السّماءُ معيْ !


ارحَل يَا سيّديْ !
أنَا لا أضيعُ عُمريْ معَ الخائنينْ !


ارحَل !
أنا حقًّا لا أريدُك !


سَأنثُر حُبًّا جمعتُه لكَ بكفيَّ و أقطّعُ أشلاءَ أيّام حضُورك !
سَ أبتُر كُلّ الأشيَاء التيْ تجَعلُنيْ أتذكّرُك
وَ لو كَانتْ ذَاكرتيْ !


ثُمّ إنّيْ سَ أركُل كُل الأشيَاء التيْ تلتصقُ بيْ
لأنّنيْ صدقًا لا أريدُ لأحدٍ أن يقتَربْ منّي !


لئلّا يبقَى على وَجه الغِيَابْ / الحُبّ .. أحد ! ]
أيُّ أحد !
أيُّ أحد !



* المُخلصَة : مهَا / إبرِيل .

إبرِيل . 16-04-2011 01:40

رد: * عُريُّ حَرف .
 
http://center.jeddahbikers.com/uploa...3029072081.jpg


أنت تعلم جيدًا ما يفعل الغياب بي !
وَ كيفَ أتسكّعُ فيْ أروقة الذُّهول !!
و كيف يلوكني الحزن وَ يقذفُنيْ مُهترئة من كُلّ شيءْ .. من كُلّ شيءٍ ,
.................................................. . حتّى من علاقاتيْ !
و كيفَ يمضغُني الوَجعْ إلى حدَّ الرُّفات !
وَ كيف يلطُمنيْ كفُّ الحيَاة !
وَ كيفَ يتشمّتُ بيْ " العذّال " ..
أنتَ تعلمُ كيفَ ينشطرُ قَلبيْ إلى شقّينْ فيْ بُعدكَ !
لكنّكَ كُنتَ الرّجلُ العَظيم فيْ القَسوة !
أقسمتَ إلا أنْ تجعَلهُ أربع قسَمات !!
,
كُنتَ تعلمُ بأنكَ الرّجلُ الوَحيد فيْ حَياتيْ ! ...
لمَا إذن هَممتَ ب بَترْ حُبّنا !
,
اعلَم أنّكَ أنتَ الوحيدْ الذيْ انتَصبَ فيْ تَاريخي مُمثلًا " تعجُّبًا " !!!!!
لأنّني ب اختصَار لا أؤمن بأنّكَ نعمة !
أنتَ من أجلّ النَّقم فيْ سيرَتيْ !!!


إلى الجَحيم يَا ..... إلى الجَحيم يا حُبَّا شيّدناهُ بأيدينَا !
إلَى الجَحيم يَا حُبّي / مشَاعريْ ... البِكرْ .
إلى الجَحيم يا قُبلة الاشتيَاق الطّويلة !
إلى الجَحيم يَا يومَ الثُّلاثاء الذيْ جَمعنيْ بكَ !
إلى الجَحيم ...... إلى الجَحيم يَا أشوَاقيَ الطّاغية !


لمْ أكدْ أذكُرك .... كدتُ حقًّا أن أنسَاك تَمامًا !
وَ كُنتً بَارعة فيْ التّجاهُل !
إلا أنّهُ ثمّةَ جُرحٌ اختَرقَ قلبيْ يُماثلُ جُرحكَ ...
لذلكَ .. لذلكَ فقطْ أنَا أتذكّرُك , فَ غمغمتُ: الله يذكركْ بجرحِك !
لعنتُ كُلّ شيطَانٍ جَاء بذكركْ إليّ !
وَ انتفضتُ واقفة , بعد أن سقطتُ عامين من دَاء حُبك !


* وَ ماتَ فيْ صَدريْ الحَنينْ :"




مهَا / إبرِيل .

هديل . 16-04-2011 22:13

رد: * عُريُّ حَرف .
 


أنتِ الآن ,
أكثرُ بهاءً و إشتهاءْ .
ذلكَ أن الخيانة إن لم تجعَل منّا أوغادًا محمومينَ بالانتقام ,
تملؤنا بالكبرياء المطعون في ظهره !
و ما أفخَم الكبرياء حينَ ينفضُ النزف عن ظهره ثمّ يمضي !

أنتِ الرابحة الوحيدة في هذهِ المسرحيّة اللئيمة يا إبريلْ .
" ريّحي بالِك :13: "


أميرة الخالدي 17-04-2011 10:08

رد: * عُريُّ حَرف .
 
,

أنتِ تثبتين بشريتك يا أبريل
وتكتبين القدر
رفقاً بكِ .

إبرِيل . 21-04-2011 01:26

رد: * عُريُّ حَرف .
 
هديلْ , الله لنَا ( ":
قدّ إيش فرحت بك يا سمرَاء :) .

:2: .

إبرِيل . 21-04-2011 01:32

رد: * عُريُّ حَرف .
 
أميرة ..
صباحي ممتلئ بالجَمال , أثقُ بأنّه مُقتبسٌ منكِ :):2: .

إبرِيل . 21-04-2011 01:34

رد: * عُريُّ حَرف .
 


( واصبر و ما صبرُك إلا بالله و لا تحزن عليهم و لا تكُ في ضيقٍ ممّا يمكرون ) .



هذي الآية , لمّا أقرأها .. أحسّ بشيء عظيم
و ربي تجيني البَكوه على طُول ..
أحسّ إنّ ربّي يربت على كتفيّ قلبي , بهالآية ..
شيء عَظيم إن ربّي يواسيك ,
يقلّك لا تحزني عليهم!
و ما تتضايقي من اللي يعملُونه لك!


فيه شيء أعظم من كدا ؟
أو نحتاج ألحين بشَر يحتضنُوا وجعنا ؟

تتلاشَى أوجاعنَا لو أدركنَا إن صبرنَا ما بيضيع ,
إن ربّي معَانا , يحسّ فينا ..
يسمع بكَانا و الأنين ,
ربّي رغم إنه جبّار , متكبّر , عظيم , ...
إلا إنه يسمع لأصغر دعواتنا ,
ربّي ودود , رحيم .. ألطف بنَا من أنفسنا ( """:



< :""""

دعواتِي لكُم بأن يا ربّي أسعدهُم و انزع الأوجاع من قلُوبهم ( "":

إبرِيل . 21-04-2011 01:36

رد: * عُريُّ حَرف .
 


لأنّ الله ربّي , أرى أنّ الرّحمة دثّرتني منك !
من الأشياء التي تُلصقُ بي دون علمٍ منّي !
لأنّ الله ربّي , أثقُ بأنّ السّعادة ستضمُّني إلى أفرادها ()"
و لأنّ الله ربّي و ربّك , أسألهُ أن ينزعَ اسمك من قَلبي .
أن أقوَى على تنَاسي أيّام حضورك ..



مهَا / إبرِيل .

أميرة الخالدي 21-04-2011 04:17

رد: * عُريُّ حَرف .
 
,

ربما الأنترنت أصبح وسيلة وحيدة للبوح بكل الأسرار ثم نسيانها ..
عميقون في الذاكرة, ونحتاج فقط لحظة فارغة لنكتبهم ونبكيهم.. ثم ننساهم !
:)


الساعة الآن 09:58.

Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
جَميِع الحقُوق مَحفُوظه لمنتديَاتْ بُـوووح الأدبيةْ

Security byi.s.s.w

 


Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1